روابط للدخول

الحملة الانتخابية لـ8100 مرشح لمجالس المحافظات


حال شوارع النجف مع بدء حملة الدعاية الانتخابية

حال شوارع النجف مع بدء حملة الدعاية الانتخابية

ازدحم فضاء اغلب المدن العراقية بآلاف الملصقات واللافتات والشعارات والصور مع بدء الحملة االتي يخوضها 8100 مرشح لانتخابات مجالس المحافظات في العشرين من نيسان المقبل.

ويغلب على أحاديث العراقيين خلال لقاءاتهم ومجالسهم وصفحات التواصل الاجتماعي هذه الأيام التعليق على الحملات الانتخابية التي يخوضها المتنافسون، بين انتقاد لأداء مجالس المحافظات الحالية، والإحجام عن المشاركة في الانتخابات المقبلة، كشكلٍ من أشكال الاحتجاج، وبين تمنٍ لأحوالٍ أفضل مع المجالس الجديدة.

مفوضية الانتخابات: نراقب المخالفات ونعاقب
يرى معنيون أن موسم الحملة الانتخابية في العراق هو موسمَ ضجيج بصري يغلب على معظم الشوارع. فالعشوائية في توزيع الإعلانات ومواقع انتشارها يعكس تجاوزا على قانون الانتخابات وضوابطها بحسب مدير الدائرة الانتخابية في المفوضية مقداد الشريفي، الذي كشف مؤخرا عن تغريم خمسة كيانات سياسية مبالغ تتراوح بين (5-30) مليون دينار عن خرقها نظام الحملات الانتخابية الخاص بانتخابات مجالس المحافظات.

الشريفي اوضح في حديث لإذاعة العراق الحر أن هناك فرقا مكلفة بمراقبة اداء الحملات الانتخابية ورصد المخالفات.

8100 مرشح يتنافسون على 447 مقعداً
المفوضية العليا المستقلة للانتخابات أعلنت أن المرشحين الـ8100 لانتخابات مجالس المحافظات يمثلون 139 كيانًا وائتلافًا سياسيًا، يتنافسون على 447 مقعدًا في مجالس المحافظات العراقية غير المنتظمة بإقليم.

حملة الدعاية الانتخابية في البصرة

حملة الدعاية الانتخابية في البصرة

وحظرت المفوضية استخدام إدارات الدولة ودور العبادة والأجهزة الأمنية والعسكرية للدعاية الانتخابية، كذلك استخدام المواد اللاصقة أوالكتابة على الجدران واستعمال شعار الدولة الرسمي، محذرة من أنها ستحاسب الكيانات السياسية التي لا تلتزم بضوابط الحملة، وتناقلت مواقع الانترنت والفيسبوك اخبارا عن تجاوزات على ملصقات بعض المرشحين، فضلا عن تفرد بعض المسؤولين المحليين بامتيازات التجاوز في نشر صورهم وملصقاتهم الدعائية.

جعفر كاظم من مفوضية الانتخابات في ميسان أكد لإذاعة العراق الحر أنهم يرصدون تجاوز البعض من المتنافسين لقواعد اللعبة الانتخابية ودعايتها، وحذر كاظم من الاعتداء أوالتعرض لأي دعاية انتخابية تخص الكيانات او الائتلافات أو المرشحين الآخرين، مشيرا إلى الآثار المترتبة على المرشحين المخالفين حيث ستتولى لجان الرصد المشكلة في المكاتب الانتخابية للمحافظات بالتنسيق مع المديريات والدوائر البلدية رصدها.

وجوهٌ مبتسمة وأخرى متجهمة تصطاد الناخبين
أنعش موسم الانتخابات عملَ مكاتب وشركات التصميم والطباعة ومختصي الإعلانات.
الباحثة في شؤون الدعاية والإعلان نادية السعدي، كانت لاحظت في حديث مع اذاعة العراق الحر أن بعض السياسيين ما زال يستخدم خطابا ساذجا لكسب صوت الناخب، ولفتت الى أن العراقيَ لديه من الذكاء ما يجعله بعد عدة تجارب انتخابية يمحص كثيرا قبل أن يختار ممثله في مجلس المحافظة.

وأمام آلاف الصور لرجال ونساء وقوفاً وجلوسا، ببدلات رسمية أو عباءات، بابتسامات أو جوه صارمة، مع كلمات وشعارات واعدة، جاذبة برأي البعض، وساذجة برأي البعض الأخر، يعيد بعض العراقيين تقييم معاييرهم في اختيار ممثليهم، فلم يعد تديّن المرشح وانتسابه الطائفي والقومي العامل الأهم في جذب الناخب، فيما يعتقد مراقبون أنه في ساعة الجد والاختيار، قد ينساق الناخب الى الهوية الطائفية أوالقومية التي تربطه بالمرشح.
XS
SM
MD
LG