روابط للدخول

وفاة الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز


الرئيس الفنزويلي الراحل هوغو تشافيز مع إبنتيه، ماريا (يسار)، وروزا.

الرئيس الفنزويلي الراحل هوغو تشافيز مع إبنتيه، ماريا (يسار)، وروزا.

بدأ الفنزويليون اليوم إلقاء النظرة الأخيرة على جثمان رئيسهم "هوغو تشافيز" الذي توفي الليلة الماضية جراء إصابته بمرض خبيث لم يمهله طويلا.
ويخلف شافيز، الذي عرف بصدام حسين أميركا اللاتينية لطريقة وصوله الى السلطة والتمسك بها، نائبه نيكولاس مادورو لحين إجراء انتخابات رئاسية. وفي أول خطاب له بعد وفاة تشافيز تعهد مادورو، وهو سائق باص سابق وزعيم نقابي لاحقا، باستمرار الشعب الفنزويلي السير على النهج الذي رسمه تشافيز في معاداة ما وصفها بالامبريالية، وبناء الديمقراطية الثورية وتعميم الاشتراكية.

وقد حاول تشافيز كضابط صغير مغمور الاستيلاء على الحكم عن طريق انقلاب عسكري عام 1993 لكنه فشل في ذلك فأودع السجن لعامين، وبعد إطلاق سراحه دخل المعترك السياسي ليصل الى الحكم عام 1999 عن طريق انتخابات حرة لكنه استخدم فيها شعارات شعبوية لاقت استحسانا لدى الفقراء لكن معارضيه وصفوه فيما بعد بالطاغية.
وطبقا للدستور الفنزويلي من المقرر أن يتم الدعوة لاجراء انتخابات رئاسية في غضون شهر ويواجه مرشح الحزب الاشتراكي الحاكم مادورو زعيم المعارضة وحاكم إحدى الولايات إنريكي كابريليس.

ومن أجل التأثير على نتيجة الانتخابات سارع القادة العسكريون الى إعلان ولائهم لمادورو، كما ان تشافيز أوصى بانتخابه قبيل توجهه الى كوبا في رحلته العلاجية الأخيرة.
وقد أثار وفاة تشافيز مخاوف لدى سكان الأحياء الراقية في العاصمة كاراكاس كما أغلقت المحال التجارية أبوابها خوفا من عمليات السلب والنهب.
كما أثارت وفاته ردود فعل دولية إذ اكد الرئيس باراك أوباما دعمه للشعب الفنزويلي ورغبة بلاده في فتح فصل جديد من العلاقات الجيدة، مشيرا الى التزام الولايات المتحدة بالسياسات التي تعزز المبادئ الديمقراطية وسيادة القانون واحترام حقوق الانسان.
وقد أعربت كل من ايران والصين وروسيا وجمهوريات عدة في أميركا اللاتينية عن حزنها بوفاة تشافيز ووصفه الرئيس الإيراني محمد احمدي نجاد بالشهيد.
وقد عرف عن تشافيز دعمه لأنظمة شمولية وحكام طغاة مثل صدام حسين والقذافي والأسد ونظام الحكم الثيوقراطي في ايران.

XS
SM
MD
LG