روابط للدخول

حملة لزراعة الاشجار والورود في إقليم كردستان


زراعة شتلات ورود في أربيل

زراعة شتلات ورود في أربيل

بدأت حملة واسعة لزراعة الاشجار في مدن اقليم كردستان العراق، في وقت تشهد مدينة اربيل هذه الايام حملة لزراعة الورود في الجزرات الوسطية لإستقبال أعياد نوروز.

وقال وزير شؤون الشهداء والمؤنفلين في حكومة الاقليم آرام احمد في حديث لاذاعة العراق الحر ان الحملة تحمل اكثر من مدلول، موضحاً ان شعارها الرئيس هذا العام هو "من الدموع الى الامل"، وقال انهم يسعون الى ان تكون تلك النشاطات ضمن هذا الاطار، واشار الى وجود رسالة اخرى تتمثل في العمل على ان يكون لهذه المناسبات صدى على المستوى الدولي للتعريف بعمليات الابادة الجماعية.

وكشف مدير عام البستنة والغابات والمراعي في وزارة الزراعة والموارد المائية بحكومة الاقليم حسين حمه كريم عن تخصيص 50 الف شتلة اشجار لزراعتها ضمن هذه الحملة، مشيراً الى زرع مليونين ونصف مليون شتلة حتى الان، بينها عدد كبير من شتلات الزيتون.

من جهته قال هاني شاكر من هندسة الحدائق باربيل ان نحو مليون وردة تمت زراعتها في الجزرات الوسطية والحدائق الواقعة بمركز مدينة اربيل، مشيرا الى ان هذه الورود فصلية وتستمر لغاية شهر حزيران المقبل ثم تبدأ حملة اخرى. وبدأت حملة التشجير لمناسبة بدء مراسيم احياء الذكرى 25 لعمليات الانفال والابادة الجماعية التي تعرض لها الشعب الكردي في شهر اذار عام 1988 على يد النظام العراقي السابق.

من جهة اخرى اشار مراقبون الى ضرورة ايجاد عمليات ادامة لهذه الحملات كي لاتذهب الجهود المبذولة والاموال التي تصرف لهذا الغرض سدى. وبهذا الصدد يقول الصحفي والاعلامي كامران محمد لاذاعة العراق الحر ان المشكلة ليست فقط في التشجير وانما في عدم وجود عقلية لادامة الامور.

XS
SM
MD
LG