روابط للدخول

"البيان" الاماراتية: عقارب الساعة في العراق تبدو وكأنها تدور بالمقلوب


تقول صحيفة "البيان" الاماراتية ان عقارب الساعة في العراق تبدو وكأنها تدور بالمقلوب، فبينما تقول بغداد إن حزب البعث هو العدو رقم واحد بالنسبة إليها، تقوم عملياً بدعم وإسناد البعث في سوريا، الأمر الذي يفسره المراقبون بان السياسة في العراق ذات نزع طائفي لا تمتلك أيديولوجيات معينة، وان الدعم الإيراني لنظام بشار الأسد لا ممر له غير العراق. فيما وصفت افتتاحية "الوطن" السعودية استقالة وزير المالية رافع العيساوي من منصبه، بأنها بداية رشد لأحد أعضاء الحكومة، ولكنه ليس رشداً كاملاً، كما أنها تعني بما لا يدع مجالا للشك أن الانقسامات بدأت تترجم لواقع عملي في جسد الحكومة العراقية.

وترى صحيفة "الرأي" الكويتية في الشروع بالحملات الدعائية لانتخابات مجالس المحافظات، قطاراً يسير على سكة المنافسة المحمومة والخروق الصبيانية، بحسب وصفها. وتلفت الصحيفة الى ان الغضب في الشارع السُني تحديداً، لن يمنع من المشاركة في المحفل الانتخابي المقبل، رغم مخاوف قائمة من احتمال تأجيلها.

من جهتها، اوردت صحيفة "الوطن" الكويتية ما كشفت عنه مصادر عراقية مطلعة من ان إيران واجهت بقوة محاولة المرجع الاعلى علي السيستاني وجهودَه الرامية الى استبدال رئيس الحكومة نوري المالكي بمدير مكتبه السابق طارق نجم عبدالله المقيم في لندن. وتوضح المصادر ان طهران وفي الوقت الذي لا ترغب في ان يكون نجم بديلاً، لا تمانع في تغيير المالكي ولكنها تعترض على توقيت التبديل. ووفقاً للمصادر ايضاً في حديثها للصحيفة الكويتية، فإن المالكي يشعر بقلق بالغ من التبدل الحاصل في الموقف الإيراني حيال بقائه في رئاسة الحكومة لولاية ثالثة، فضلاً عن انها لم تعد تدعم أن يكون بديله من حزب الدعوة. وتنقل الصحيفة عن المصادر أن ايران تدفع الأمور باتجاه وصول شخصية شيعية مرتبطة بها ومقبولة من القوى السياسية السنّية والكردية مثل نائب الرئيس السابق عادل عبدالمهدي القيادي في المجلس الأعلى الإسلامي الذي يتمتع بعلاقات متميزة مع الزعماء الأكراد وقادة الأحزاب السنّية ولديه روابط جيدة مع العواصم الغربية الكبرى والولايات المتحدة.

XS
SM
MD
LG