روابط للدخول

أربيل: وفد كردي تركي لانجاح مشروع السلام


أعلنت الرئيسة المشتركة لحزب السلام والديمقراطية الكردي التركي المعارض غولتان قشناق عن التوصل الى اتفاق مع قيادة حزب العمال الكردستاني لاطلاق سراح السجناء الاتراك لديها في اطار محاولاتهم لانجاح مشروع السلام وحل القضية الكردية في تركيا.

ويزور اقليم كردستان العراق منذ (الخميس) وفد من الاحزاب الكردية التركية يضم بالإضافة الى قشناق كلاً من أحمد ترك النائب البرلماني التركي المستقل عن ولاية ماردين، وسري ثريا أُندَرْ، وألطان طان النائبين عن حزب السلام والديمقراطية، وأيصال توغلوق النائب المستقل عن ولاية وان في البرلمان التركي.

ووصل الوفد مساء السبت الى مدينة اربيل بعد ان اجرى سلسلة لقاءات مع الاحزاب الكردية هناك، كما زار الوفد منطقة قنديل حيث مواقع قيادة حزب العمال الكردستاني المعارض للحكومة التركية لايصال رسالة عبدالله اوجلان زعيم حزب العمال الكردستاني اليهم.
وقالت قشناق خلال مؤتمر صحفي عقده الوفد في مكتب حزب السلام والديمقراطية الكردي التركي باربيل، انهم بذلوا جهوداً ومساعي حثيثة من أجل التوصل إلى إطلاق سراح الموظفين الأتراك الذين اختطفهم حزب العمال الكردستاني، واضافت:
"اجتمعنا في قنديل مع مراد قريلان، وهو احد قياديي حزب العمال الذي رحب برسالة اوجلان وقيمها بشكل ايجابي، وهذه خطوة جيدة نحو تحقيق السلام".
واعنلت قشناق عن موافقة حزب العمال اطلاق سراح الاسرى الاتراك، وقالت:
"اوجلان وجه رسالة الى حزب العمال لاطلاق سراح الاسرى ووعد حزب العمال باطلاقهم، وبعد عودتنا ستشكل لجنة مشتركة من احزابنا وممثلي منظمات المجتمع المدني لكي يستلموا هؤلاء من حزب العمال ويعيدونهم الى عائلاتهم.

الى ذلك شدد النائب احمد ترك على اهمية دعم الاحزاب الكردية في اقليم كردستان العراق لانجاح عملية السلام في تركيا، مشيرا الى انهم اجروا مجموعة لقاءات مع جميع الاحزاب الكردية. وقال في المؤتمر الصحفي:
"دور الاحزاب الكردية مهم في دعم القضية الكردية ودعم عملية السلام، واليوم بدأ نضال جديد، ولهذا يجب علينا جميعا نحن المؤمنين بالديمقراطية وحقوق الانسان، يجب ان نناضل جميعا من اجل نضال سلمي".
وقدم ترك شكره لحزب العمال الكردستاني لاستجابتهم في اطلاق سراح الاسرى الاتراك لابداء حسن النية تجاه عملية السلام الجارية.
ويقول المحلل السياسي والاكاديمي الكردي جبار قادر في حديث لاذاعة العراق الحر ان دعم اقليم كردستان العراق لعملية السلام الجارية في تركيا مسألة مهمة، مشيراً الى ان الحكومة التركية وكذلك حزب العمال الكردستاني يمكنهما الاتصال مع الاحزاب الكردية وتأثير قياداتها داخل الحركة الوطنية الكردية في تركيا، لان يلعبوا دوراً في تقريب وجهات النظر وتوفير نوع من الامكانيات اللوجستية وتوفير اجواء للقاءات قد تكون سرية في بداية الامر لمناقشة الجوانب المختلفة للقضية الكردية.

يذكر أن مفاوضات سلام غير مباشرة تجري حالياً بين الحكومة التركية، وحزب العمال الكردستاني، بوساطة من حزب السلام والديمقراطية الكردي التركي المعارض، تهدف الى إقناع عناصر العمال الكردستاني بالتخلي عن السلاح، وصولاً إلى حل المسألة الكردية، وتحقيق المزيد من الاستقرار في تركيا.
XS
SM
MD
LG