روابط للدخول

مراقبون: كيري يخفق في زيارته للقاهرة


وزير الخارجية الأميركي جون كيري

وزير الخارجية الأميركي جون كيري

احتشد العشرات من شباب الحركات الثورية أمام وزارة الخارجية المصرية تنديداً بزيارة وزير الخارجية الأميركية جون كيري إلى مصر، واعتبر نشطاء سياسيون الزيارة دعماً لجماعة الأخوان المسلمين وإيجاد تسوية سياسية بين الحكومة المصرية وأحزاب المعارضة لإنهاء أزمة مقاطعة الانتخابات.
والتقى كيري بالرئيس المصري محمد مرسي، ووزير الدفاع عبدالفتاح السيسي، ودعا إلى "حلول وسط" بين مختلف الأطراف السياسية، وأكد أن زيارته لا تستهدف التدخل في الشأن المصري، مضيفا أنه "استمع بعناية كبيرة لحماسة المعارضة الكبيرة والتزامها بالديمقراطية وحقوق الإنسان".
واعتبر مراقبون أن كيري أخفق في زيارته ولم يستطع إقناع المعارضة المصرية، واكتفى رئيس حزب الدستور بمكالمة تليفونية مع كيري رافضا هو الآخر لقاءه، وعقد كيري لقاءا مع ممثلي المجتمع المدني وعدد من ممثلي الأحزاب.
وإلى ذلك تتواصل الاشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن في المحافظات وفي ميدان التحرير بالقاهرة وشارع محمد محمود المؤدي إلى مبنى وزارة الداخلية، وقام شباب الالتراس أهلاوى بقطع الطريق المؤدي إلى مطار القاهرة الدولي، ما أدى إلى تأخر وزير الخارجية الأميركي في الوصول إلى طائرته.
ودخل العنف يومه السابع على التوالي في محافظة الدقهلية، وترددت أنباء عن بوادر عصيان بين جنود الأمن المركزي لرفضهم مواجهة المحتجين، وشعورهم بالإرهاق الشديد من المواجهات المستمرة، في ظل إصابة العديد منهم.
وتمكنت مدن القناة الإسماعيلية والسويس في مشاركة بورسعيد في تنفيذ عصيانها المدني، وقطع المواطنون في الإسماعيلية خط السكة الحديد، ومنعوا الطلاب من دخول المدينة، وأغلقوا مبنى المحافظة.
وفي هذه الأثناء، تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" و"تويتر" مقطع فيديو مسجلا منسوبًا لحركة الضباط الأحرار يعلنون في أول بيان لهم عن اعتزامهم القيام بثورة تحقق مطالب الشعب، ويؤكدون فيه على أنهم سيكشفون أسرار الفترة الانتقالية والمتآمرين على الوطن ومنهم من تستروا خلف أقنعة الدين وبعضهم بين صفوف الجيش، وأنهم سيحاسبون الجميع.
واستمرارا لانشقاق التيار الإسلامي، شن كل من حزب مصر القوية برئاسة عبدالمنعم أبو الفتوح والجماعة الإسلامية هجوما عنيفا ضد الحكومة لتعاملها مع المتظاهرين في الدقهلية، بينما أكد حزب النور السلفي على تمسكه لتشكيل حكومة ائتلافية قبل إجراء الانتخابات البرلمانية.
وينظم 15 حزبا وحركة إسلامية أبرزهم حزب الأصالة السلفي وحزب التنمية الإسلامية ينظمون مليونية بميدان التحرير تحت شعار "لا للتطبيع مع إيران" في الخامس عشر من شهر آذار الحالي، وقال رئيس ائتلاف دفاع المسلمين عن الصحابة وليد إسماعيل إن اتفاقية السياحة بين كل من مصر وإيران هي السبب في تنظيم هذه المليونية.
XS
SM
MD
LG