روابط للدخول

إقليم كردستان يحيي الذكرى 25 لجريمة الانفال


واحدة من القرى الكردية التي ضربت بعمليات الأنفال

واحدة من القرى الكردية التي ضربت بعمليات الأنفال

انطلقت في اربيل مراسيم احياء الذكرى 25 لعمليات الانفال وضرب الشعب الكردي بالاسلحة الكيماوية من قبل النظام العراقي السابق.
وبدأت المراسيم في مدرسة سروران الابتدائية باربيل باعتبارها مدرسة خاصة بذوي قتلى عمليات الانفال مع تنظيم مسيرة لطلبة الكشافة الى باحة برلمان كردستان.

وقالت مستشارة في وزارة شؤون الشهداء والمؤنفلين في حكومة اقليم كردستان لنجه دزيي انهم قرروا اجراء مراسيم مختلفة هذا العام بالمناسبة تختلف عن الاعوام السابقة، واضافت في حديث لاذاعة العراق الحر:
"هذه المناسبة يجب ان تكون مختلفة عن الاعوام السابقة وان تكون حملة توعية وطنية في مناطق الاقليم كافة، وعلى المستوى الدولي واليوم بدأنا بهذا النشاط في المدارس وبدأت هذه المراسيم في مدرسة سروران".
واشارت دزيي الى ان الفعاليات تتضمن ايضا عقد مؤتمر دولي عن الابادة الجماعية التي تعرض لها الشعب الكردي في العراق، مشيرة الى ان هذه النشاطات تعبر عن تخليد وتمجيد هذه الذكرى وايضا وفاء لروح الشهداء وستستمر الحملة لغاية 17 من الشهر الحالي بالتنسيق مع وزارات اخرى، ومنها عقد مؤتمر دولي في اربيل حول عمليات الابادة الجماعية في يوم 14 من الشهر الجري، واقامة مراسيم كبيرة في حلبجة يوم 16.
وفي باحة برلمان كردستان العراق، حيث استقبل اعضاء البرلمان طلبة الكشافة، اكد رئيس لجنة التربية والتعليم في برلمان كردستان العراق فرمان عزالدين في تصريح لاذاعة العراق الحر على ضرورة ادراج احداث عمليات الانفال في المناهج الدراسية لاطلاع الاجيال المقبلة عليها، واضاف ان العمل يجري حالياً لادراج عمليات الانفال والابادة الجماعية في المناهج الدراسية.
واكدت بيام احمد عضو حركة التغيير المعارضة في برلمان كردستان على ضرورة توحيد الجهود لتدويل قضية الابادة الجماعية على مستوى العراق باعتبارها طالت جميع المكونات في البلاد.
XS
SM
MD
LG