روابط للدخول

وزير الخارجية الاميركي في القاهرة والمعارضة ترفض لقاءه


بورسعيد: لافتات ضد الاخوان المسلمين

بورسعيد: لافتات ضد الاخوان المسلمين

رفض زعماء المعارضة المصرية الدكتور محمد البرادعي وحمدين صباحي لقاء وزير الخارجية الأميركي جون كيري، الذي وصل صباح السبت الى القاهرة، احتجاجا على دعم الولايات المتحدة الأميركية لنظام جماعة الأخوان المسلمين.

وتصاعدت الأحداث في محافظات مصر، بعد ان دهست سيارة شرطة 5 مواطنين في بورسعيد، وقتل آخرون في الدقهلية، التي أعلنت "استقلالها" لتكون ثاني محافظة تعلن "الانفصال" عن إدارة النظام الحالي.

وبدأت حملة جمع التواقيع الفيوم لتوكيل وزير الدفاع المصري عبدالفتاح السيسي باستلام الحكم من الدكتور محمد مرسي، كذلك الحال في مدينة الإسماعيلية التي أعلنت بدء العصيان المدني اعتبارا من الأحد(3 آذار).

في احد شوارع بورسعيد

في احد شوارع بورسعيد

وفوجئ المتظاهرون في بورسعيد بسيارة شرطة تطلق النار على أحدهم، ودهست خمسة آخرين ولاذت بالفرار. وتولت النيابة التحقيق في الحادث وسط غضب عارم. وتجمهر مواطنون أمام المركز الرئيسي لشرطة النجدة في المدينة، وأشعلوا النيران فيه، ومنعوا سيارات الإطفاء من الوصول إليه.

كما تعدى متظاهرون على سيارة شرطة كانت تنقل بعض المتهمين لعرضهم على النيابات والمحاكم المختصة بمحافظات دمياط والشرقية والإسماعيلية، ورشق هؤلاء السيارة بالحجارة لتصطدم السيارة بشخصين منهم، كما أسفر الحادث عن إصابة 6 من أفراد الشرطة.

وفي الدقهلية، أعلنت الحركات الثورية "استقلال" المحافظة والانضمام إلى مدن القناة ببدء عصيان مدني شامل، وذلك إثر مقتل أربعة متظاهرين، وسحل آخر، واصابة العشرات خلال اشتباكات عنيفة مع قوات الأمن.

وأعلنت مجموعات "Black Bloc Egypt" ومشاغبين على فيسبوك، عن توجههم إلى المنصورة الأحد لحماية المتظاهرين والانتقام لقتلهم، وهددت حركة البلاك بلوك بإشعال الفوضى قائلة "انتظرونا قريبًا سترون فوضتنا كيف ستكون".

من جهة أخرى، أكد مصدر أمني أن حالة غضب كبيرة تسود صفوف قوات الأمن بالدقهلية، بسبب تعرضهم لاعتداءات متكررة من قبل متظاهرين، وإرهاقهم الكبير نتيجة الكر والفر المستمر منذ عدة أيام بينهم وبين المتظاهرين أمام ديوان العام.

مشهد من احد شوارع بورسعيد

مشهد من احد شوارع بورسعيد

وقال المصدر إن "حالات من الشد والجذب في صفوف ضباط وأفراد الأمن وتحاول القيادات الأمنية السيطرة على الموقف".

واعلن محمد البلتاجي عضو المكتب التنفيذي لحزب الحرية والعدالة، الذراع السياسي لجماعة الأخوان المسلمين إن "تحرير توكيلات لـ"السيسي" غير دستوري، واعتبر "ان المطالبين بعودة الجيش لحكم البلاد فشلوا في إنتاج العنف وحشد الجماهير".

ووسط المشهد السياسي والأمني المضطرب، ازداد الصف الإسلامي انشقاقا، وواصل التيار السلفي هجومه على جماعة الأخوان المسلمين بسبب انفرادها بحكم البلاد، فيما أعلن رئيس حزب مصر القوية الذي يتزعمه عضو جماعة الأخوان المنشق عبدالمنعم أبو الفتوح "أن الجماعة فشلت في إدارة البلاد لأنها لا تؤمن بالديمقراطية"، ويعد هذا الهجوم الأول من نوعه لمرشح الرئاسي السابق أبوالفتوح على إدارة حكم محمد مرسي.
XS
SM
MD
LG