روابط للدخول

العنف ضد المرأة في اقليم كردستان


نساء في السليمانية يتظاهرن ضد العنف المنزلي - من الارشيف

نساء في السليمانية يتظاهرن ضد العنف المنزلي - من الارشيف

أظهرت احصائية صادرة عن "مديرية مواجهة العنف ضد المرأة" التابعة لوزارة داخلية حكومة اقليم كردستان العراق "ان مستويات العنف ضد النساء في الاقليم بقيت خلال الاعوام الثلاثة المنصرمة دون تغيير يذكر، رغم محاولات الحكومة والمعنيين التقليل من هذا العنف".

وتظهر الاحصائية ان الاقليم شهد في عام 2010 وقوع 49 حالة قتل و56 حالة انتحار و299 حالة حرق النساء لانفسهن، بينما سجل في عام 2011 وقوع 43 حالة قتل و44 حالة انتحار و123 حالة حرق. أما عام 2012 فقد شهد 46 حالة قتل و39 حالة انتحار مع 253 حالة حرق نشار لانفسهن.
وقالت المديرة العامة لمواجهة العنف ضد المرأة في اقليم كردستان كورده عمر في تصريحها لاذاعة العراق الحر "ان الاقليم بحاجة الى توعية جميع افراد المجتمع سواء كانوا رجالا او نساء بحقوق المرأة".

اما مديرة دائرة مواجهة العنف ضد المرأة في منطقة كرميان لميعة محمد قادر فقد كشفت عن قيام وزارة داخلية حكومة الاقليم بوضع خطة تقضي بتخصيص كوادر تتولى مهمة التحقيق، ومتابعة حالات العنف ضد المرأة في المحاكم، لكي يظهر للجميع وجود عقوبات قانونية رادعة بحق من يمارس العنف ضد المرأة.

الى ذلك ترى الناشطة سوزان عارف: ان السبب الرئيس وراء عدم حصول تقدم ملموس في مجال مواجهة العنف ضد المرأة خلال الاعوام الثلاث الماضية، يتمثل في انعدام المتابعة لتطبيق القوانين الخاصة بمحاربة العنف ضد النساء، وعدم وجود آليات لتطبيق هذه القوانين، داعية الى اجراء تغييرات حقيقة في طبيعة عمل دوائر مواجهة العنف ضد المرأة، وتأهيل كوادرها.

يشار الى ان حكومة اقليم كردستان العراق تحاول منذ سنوات الحد من ظاهرة العنف ضد النساء، من خلال اتخاذ مجموعة اجراءات، من بينها تعديل بعض المواد القانونية المتعلقة بالمرأة، مثل تلك الواردة في قانون العقوبات العراقي النافذ، واصدار قانون مناهضة العنف الاسري في الاقليم، الى جانب استحداث مديريات لمواجهة العنف ضد المرأة.

XS
SM
MD
LG