روابط للدخول

"الوطن" الكويتية: فشل مساعي واشنطن في ثني بغداد عن التعامل مع طهران خارج سياق العقوبات الدولية والأمريكية المفروضة على ايران


اهتمت صحف كويتية بخبر هبوط اول طائرة للخطوط الجوية العراقية في مطار الكويت بعد توقف دام لأكثر من عقدين، وكتبت "القبس" انه كانت في جعبة الوفد العراقي مواقف لا يمكن وصفها إلا بأنها تصعيدية بخصوص ميناء مبارك الكبير، وقوبلت بموقف صلب من جانب نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح الخالد، الذي رفض تلميحات وزير النقل العراقي هادي العامري بإحالة مشروع ميناء مبارك إلى التحكيم الدولي، بعد ان وصفه بأنه يؤثر سلباً على الموانئ العراقية.

واضافت الصحيفة أن وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري لعب دور التهدئة بعد الموقف التصعيدي للوزير العامري.

هذا ولفتت "القبس" ايضاً الى ان كلاً من زيباري والعامري ادانوا التهديدات التي أطلقها حزب الله العراقي ضد ميناء مبارك.

اما عن مسار العلاقات العراقية ـ الامريكية، فرأت "الوطن" الكويتية ان مساعي الولايات المتحدة لم تفلح في ثني الحكومة العراقية عن التعامل مع إيران خارج سياق العقوبات الدولية والأمريكية التي فرضت على المشروع النووي الإيراني، ومرد الفشل هو أن الحكومة العراقية تجد في علاقاتها مع طهران، ما يفوق اتفاقية الإطار الاستراتيجي بينها وبين واشنطن.

لكن السفير العراقي لدى الولايات المتحدة جابر حبيب تحدث في مقال نشرته صحيفة "الاتحاد" الاماراتية عن الشراكة البعيدة المدى بين بلاده والولايات المتحدة. واوضح السفير ان خلافات حول بعض النقاط تطفو احياناً على السطح مثل انشغال العراق بانتقال سلمي ومنظم في سوريا، ومسألة التوصل إلى تسوية سلمية للملف النووي الإيراني، إلا أن نقاط التوافق بين أميركا والعراق أكبر من أوجه الاختلاف، وحتى في اللحظات التي تتباين فيها وجهات النظر يمكن التوصل إلى أرضية مشتركة.

ويكمل السفير العراقي في "الاتحاد" بأن العراق إذا كان يعتمد على قدراته الأمنية الخاصة لمواجهة التحديات، إلا أنه في حاجة إلى الولايات المتحدة لمكافحة الإرهاب وذلك من خلال تجهيز قواته وتدريبها والمشاركة في دعم الاستقرار في المنطقة.

XS
SM
MD
LG