روابط للدخول

إقتصاديون: عدم إقرار الموازنة وراء ارتفاع سعر صرف الدولار


زبون في محل للصيرفة ببغداد

زبون في محل للصيرفة ببغداد

يقول مراقبون ان اسباباً عديدة تقف وراء ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الدينار العراقي خلال الفترة الاخيرة، في مقدمتها عدم اقرار الموازنة، وسياسة البنك المركزي العراقي في حكر بيع العملات على مصارف محددة.

واشار الخبير الاقتصادي هلال الطعان الى ان مضاربات تجار العملة في السوق السوداء تعد احد اسباب ارتفاع الدولار، فضلاً على ان 75% من العملات المباعة هي عبارة عن حوالات خزينة تحوّل الى خارج العراق. واوضح الطعان ان تأخر اقرار الموازنة، وعدم منح القروض، وتوقف المشاريع الاستثمارية، جميعها عوامل تساهم في رفع سعر صرف الدولار.

واكد المحلل الاقتصادي باسم جميل انطوان ان المستثمرين يحوّلون أموالهم الى عملات صعبة في حالة توقف صرف النفقات على المشاريع، ما يتسبب في جانب منها بارتفاع الدولار، فضلا على ان البنك المركزي يقوم بضخ كميات من العملة الصعبة اقل من الطلب، ما يتسبب باحداث فرق بين سعر صرف الدولار في السوق السوداء وسعره في البنك المركزي، مشيراً الى ان تأخر الموازنة ادى الى تاخر المشاريع الاستثمارية التي تنفق أموالها داخل البلاد.

من جهتها استبعدت عضو اللجنة المالية النيابية عن كتلة الاحرار ماجدة التميمي ان يكون تأخر اقرار الموازنة سبباً في ارتفاع سعر الدولار مقابل الدينار العراقي، مؤكدة ان آلية الصرف مستمرة للمشاريع الاستثمارية. واكدت التميمي ان مشكلة احتكار المصارف لبيع الدولار مازالت قائمة بالاضافة بروز اشخاص امتهنوا احتكار العملة، ما يتسبب في عدم وصولها بشكل منتظم الى المواطن.

XS
SM
MD
LG