روابط للدخول

مصر: كرّ وفرّ في ميدان التحرير والمظاهرات تعم المحافظات


محتجون مصريون يكتبون شعارات ضد الرئيس محمد مرسي في ميدان التحرير بالقاهرة

محتجون مصريون يكتبون شعارات ضد الرئيس محمد مرسي في ميدان التحرير بالقاهرة

وسط دعوات للتصعيد في مصر.. المظاهرات تعم المحافظات والكر والفر يعود إلى ميدان التحرير
تجددت حالة الكر والفر بين قوات الأمن والمعتصمين فجر اليوم (الثلاثاء) في ميدان التحرير وسط العاصمة المصرية القاهرة، إثر محاولة لإعادة فتح الميدان أمام السيارات والمارة بعد غلقه لمدة نحو شهر منذ تظاهرات إحياء الذكرى الثانية لثورة 25 يناير.
وألقى المعتصمون الحجارة وزجاجات المولوتوف على قوات الأمن، واعتدوا على سياراتين للشرطة وحطموا نوافذهما، وأسفرت الأحداث عن إلقاء القبض على عدد من النشطاء، ويتوافد المتظاهرون إلى الميدان للتضامن مع المعتصمين وإعادة غلقه، فيما أعاد المعتصمون غلق مجمع التحرير احتجاجا على محاولة فض اعتصامهم، ونشبت اشتباكات بينهم وبين الموظفين العاملين في المجمع.

في هذه الأثناء، واصلت المظاهرات والاعتصامات الفئوية ضرب العديد من المحافظات المصرية في محاولة للضغط على الحكومة لتنفيذ المطالب خاصة ببعض الفئات، بسبب أزمات الخبز والسولار، ومطالب أخرى في شمال سيناء ومطروح والإسماعيلية والمنيا والقليوبية والمنوفية وسوهاج. كما واصلت محافظات رفع راية العصيان المدني تضامنا مع عصيان أهالي محافظة بورسعيد، ومحاولة جماعة الأخوان المسلمين للسيطرة على مؤسسات الدولة، ونشبت اشتباكات في محافظة الدقهلية بين الداعين للعصيان المدني وبعض أنصار جماعة الإخوان المسلمين يحملون الأسلحة البيضاء وقوات الأمن من جانب ومتظاهرين محتجين من جانب آخر، وسمع دوي طلقات الخرطوش أمام مبنى المحافظة، وأطلقت الشرطة القنابل المسيلة للدموع باتجاه المتظاهرين، وردد المتظاهرين هتافات ضد النظام من بينها "الشعب يريد إسقاط النظام النهارده بقول سلمية بكرة ما تلمش عليا".

وقطع عشرات المتظاهرين شريط السكة الحديد بالمنصورة وأوقفوا حركة القطارات كما أغلقوا شباك التذاكر. وفي الإسماعيلية، وقعت اشتباكات بالطوب والحجارة بين نشطاء وعدد من الأفراد لم تعرف هويتهم بعد بسبب قيام النشطاء بإيقاف القطارات القادمة والمتجهة إلى الإسماعيلية صباح اليوم الثلاثاء ضمن الدعوة للعصيان المدني، كما استمرت الاحتجاجات في السويس، وأصاب العصيان مدن البحر الأحمر بالشلل، وأغلق المتظاهرون في سفاجا مبنى مجلس المدينة وطالبوا بإقالة رئيس المدينة.

من جهته، أكد رئيس هيئة قناة السويس الفريق مهاب مميش أنه لليوم الثالث على التوالي مازال العمل منتظما بجميع مواقع الهيئة وشركاتها بمدن بورسعيد والإسماعيلية والسويس، وأن الملاحة تسير بصورة منتظمة ولم تتأثر بالأحداث الأخير.
يذكر أن عمال إدارة التحركات والترسانة البحرية ببور فؤاد قد أعلنوا العصيان المدني على مدار ستة أيام متوالية وهددوا في حالة عدم تنفيذ مطالب شعب بورسعيد، أن الرد سيكون قاسيا من خلال تعطيل العمل بالمجرى الملاحي وشركات هيئة قناة السويس ببورسعيد.

إلى ذلك، أعلنت 59 شخصية عامة والقيادات الشبابية للثورة مقاطعة الانتخابات البرلمانية المقبلة رفضا للوضع السياسي الراهن ولخوض انتخابات تتم دون أي ضمانات لنزاهتها، حسب ما جاء في بيان أصدرته أمس. ودعت الشخصيات القوى الوطنية والأحزاب السياسية والرموز الوطنية لإعلان موقف جماعي بالمقاطعة، واتخاذ خطوات تصعيدية ضد نظام وسياسات الدكتور محمد مرسي عبر تطوير آليات المقاومة المدنية السلمية لاستكمال الثورة.

ودعت شخصيات عامة وحركات وائتلافات إلى مليونية يوم الجمعة المقبل لمناصرة الجيش المصري ضد محاولات أخونته، وعودته إلى الحياة السياسية ضد هيمنة جماعة الأخوان المسلمين، وقالت نائبة رئيس المحكمة الدستورية السابقة المستشارة تهانى الجبالي إن "الدعوة لدعم الجيش جاءت للحفاظ على الأمن القومي المصري بالداخل والخارج". وفي المقابل، اعتبر عضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة كارم رضوان أن الدعوة لتنظيم مليونية لدعم الجيش متناقضة مع أهداف ثورة 25 يناير والتي كان من مطالبها إنهاء حكم العسكر.

ووسط الاضطرابات السياسية التي تشهدها مصر، جاءت أنباء عن شحنة قنابل مسيلة للدموع إلى القاهرة لتثير لغطاً سياسياً في الشارع المصري، واعتبر سياسيون أن الشحنة ليست بمنأى عن سياسات داعمة لجماعة الأخوان المسلمين في عملية قمعها للمعارضة المصرية.
XS
SM
MD
LG