روابط للدخول

هولندا تنفذ برنامج العودة الطوعية لطالبي اللجوء العراقيين


لاجئون عراقيون

لاجئون عراقيون

عادت الأضواء تسلط من جديد على ملف اللاجئين العراقيين وتحديدا الذين رفضت طلبات لجوئهم، ففيما يواجه لاجئون عراقيون في السويد وهولندا تهديدات بإعادتهم قسرا، يأمل العراق أن يتوصل إلى اتفاق نهائي مع السلطات الهولندية لتنفيذ برنامج العودة الطوعية لطالبي اللجوء العراقيين.
وسائل إعلام عراقية تناقلت بياناً صادراً عن مجلس النواب العراقي تحدث عن نية هولندا إعادة 15 ألف لاجي عراقي، حسب اللقاء الذي جمع وكيلة وزير الخارجية الهولندية رينيه جونز مع رئيسة لجنة المهجرين والمرحلين النيابية لقاء مهدي وردي خلال زيارتها الأخيرة للعراق الأسبوع الماضي.
لكن متحدثاً باسم وزارة الخارجية الهولندية أوضح في رد مكتوب لإذاعة هولندا العالمية أن الرقم الذي جاء في بيان مجلس النواب العراقي ناتج عن "سوء فهم" وأكد أن الأمر يتعلق بـ 1500 طالب لجوء عراقي رفضت طلبات لجوئهم بشكل نهائي بعد أن استنفدوا كل الوسائل القانونية المتاحة للاعتراض والاستئناف.

يذكر أن العراق وهولندا قد وقعا في العام الماضي مذكرة تفاهم تم الاتفاق فيها على أن يوافق العراق على استقبال طالبي اللجوء الذين رفضت طلبات لجوئهم بشكل نهائي، على أن تساهم هولندا في تمويل برامج لإعادة دمج العائدين في المجتمع العراقي.
وكانت الحكومة الهولندية أعربت عن استعدادها تخصيص أكثر من خمسة ملايين يورو للعراق للمساعدة في استقبال العائدين طواعية من هولندا.

مستشار وزارة الهجرة والمهجرين ستار نوروز وفي حديثه لإذاعة العراق الحر أكد موقف الوزارة الرافض للعودة القسرية لطالبي اللجوء العراقيين نافيا علم الوزارة بقضية ترحيل الحكومة الهولندية لنحو 15 ألف عراقي من طالبي اللجوء، وإعادتهم قسراً إلى العراق، لكنه ذكر أن ممثلين عن وزارة الهجرة والمهجرين حضروا اجتماعا مع المسؤولة الهولندية، رينيه جونز عقد بالتنسيق بين السفارة الهولندية في العاصمة بغداد ووزارة الخارجية العراقية، جرى فيه التأكيد على قضية دعم الراغبين بالعودة الطوعية، وتم توجيه دعوة لوزير الهجرة الهولندي لزيارة العراق لاستكمال المباحثات بهذا الشأن والاتفاق على مذكرة تفاهم مشتركة بين البلدين.
نوروز أكد وجود تنسيق ولجان مشتركة بين وزارتي الهجرة والمهجرين والخارجية لمتابعة ملف اللاجئين العراقيين.

من جهته ينتقد النائب عماد يوخنا عضو لجنة العلاقات الخارجية في البرلمان العراقي، الدول الأوربية التي تسعى إلى إعادة اللاجئين العراقيين قسراً داعيا إياها إلى التعامل بشكل إنساني مع ملف اللاجئين.
وفي إطار ردود الفعل المنتقدة لقرار إعادة اللاجئين العراقيين قسرا، دعا عضو لجنة المهجرين والمرحلين النيابية لويس كارو السلطات الهولندية إلى التريث بتنفيذ قرارها القاضي بترحيل نحو 15 ألف طالب لجوء عراقي، كي يتم إعادة تأهيل العراقيين الراغبين بالعودة وتوفير فرص معيشة لهم.

وفيما يجري الحديث عن إعادة اللاجئين قسرا من هولندا يبدو أن السلطات الهولندية قد بدأت فعلا بتنفيذ برنامج العودة الطوعية، حيث عاد عدد من اللاجئين العراقيين مؤخرا من هولندا.
إذاعة العراق الحر التقت بالسيدة بيمان محمد ميكائيل التي عادت مع عائلتها إلى العراق عبر مطار اربيل الدولي في شباط الجاري، وهي أم لطفلين، ولدا في هولندا لكنهم لم يحصلوا على حق اللجوء، لذا تقدموا بطلب للعودة الطوعية في شباط 2012. بيمان قالت لإذاعة العراق الحر إن عددا كبيرا من العراقيين الذين رفضت طلبات لجوئهم قرروا العودة إلى العراق بعد أن حصلوا على ضمانات بمنحهم مساعدات مالية، وأضافت:
"في كانون الثاني العام الماضي 2012 سجلنا أسماءنا للعودة الطوعية وفي شباط هذا العام عدنا من هولندا بعد أن بقينا مدة عام في مخيم للاجئين، جمع الذين رفضت طلبات لجوئهم. الشباب الراغبون بالعودة إلى العراق يحصلون على 2000 يورو أما العوائل فيعتمد المبلغ على عدد أفراد العائلة، مثلا عائلتي تتكون من أربعة أفراد تم منحنا مبلغ 5800 يورو، ويأمل زوجي أن يحصل على منحة مالية تبلغ 8 آلاف يورو للقيام بمشروع صغير لإعالتنا، هذه المعونات المالية حصلنا عليها من منظمة UN للاجئين، لكننا لحد الآن لم نحصل على أي مساعدة من حكومتنا."

إلى ذلك أكد شكر ياسين مدير مكتب الهجرة والمهجرين التابع لوزارة الداخلية في حكومة إقليم كردستان العراق، أن عام 2012 شهد عودة 2600 شخص برغبتهم من الدول الأوربية وتقدم لهم الدول المضيفة ومنظمة الهجرة الدولية مساعدات لإعادة توطينهم في الإقليم.

وأضاف شكر متحدثا لإذاعة العراق الحر عن وجود مشروع في إقليم كردستان لمساعدة الذين يعودون طوعا من الدول الأوروبية، مشيرا إلى تعيين مجموعة من اللاجئين الذين عادوا طوعا من هولندا قبل فترة قليلة وقال: لدينا مشروع (AVR) لمكتب الهجرة والمهجرين بخصوص الذين يعودون طوعا بالتنسيق بين حكومة الإقليم ومنظمة الهجرة الدولية وقمنا بعقد مجموعة اجتماعات مع الغرف التجارية في كردستان والقطاع الخاص وأكاديميين جامعيين وممثلي الدول التي يعيش فيها هؤلاء اللاجئون وسيتم خلال الأيام القريبة القادمة تعين ما بين 30 إلى 40 شخص كمرحل أولى في القطاع الخاص بالتعاون بين الحكومة الهولندية وحكومة إقليم كردستان.

إذاعة العراق الحر سألت عن أعداد اللاجئين العراقيين وطالبي اللجوء الذين عادوا إلى العراق، لكننا لم نحصل على أية إحصائيات رسمية، إلا أن ستار نوروز مستشار وزارة الهجرة والمهجرين أكد أن خطة الوزارة لعام 2013 ستركز على إجراء مسح شامل لمعرفة إعداد اللاجئين والمهاجرين العراقيين.

ساهم في إعداد هذا التقرير مراسلا إذاعة العراق الحر في بغداد أحمد الزبيدي و في اربيل عبد الحميد زباري.
XS
SM
MD
LG