روابط للدخول

"المدى" البغدادية: شرطة الأنبار تستحدث دائرة للجوق الموسيقي


مع تواتر الانباء حول حصول انشقاق في صفوف حزب الدعوة الإسلامية الذي يتزعمه رئيس الوزراء نوري المالكي، فإن مصدراً من داخل الحزب وفي تصريح صحيفة "العالم" فسّر هجوم المالكي على الاتحادات الطلابية واتهامها بتسيس الجامعات والقيام باعمال عنف ضد الطلبة والاكاديميين، ودعوته الى الغائها، بـ"الضربة الاستباقية" من المالكي لوزير التعليم العالي والقيادي في حزب الدعوة علي الاديب في حال قرر الانشقاق عن الحزب، لان الاديب (وبحسب المصدر لصحيفة "العالم") عمل في الفترة الاخيرة على ربط العديد من الاتحادات به مباشرة، معتبراً ان هدف الاديب هو ان تكون تلك الاتحادات قاعدة له حال انشقاقه عن الحزب.

ونقلت الصحيفة ايضاً عن مصدر في وزارة الخارجية أن عدداً من السفراء الذين قامت الوزارة بتنحيتهم عن مناصبهم مؤخراً، يرومون البقاء في الدول التي يشغلون فيها منصب سفير، ويوضح المصدر دون ذكر اسمه، أن بعض السفراء يسعون الى الالتفاف على قرار الوزارة الواضح والصريح ويماطلون في تنفيذه، من أجل إلغائه أو الحصول على استثناء وذلك عن طريق الاستعانة بالاحزاب التي ينتمون اليها، أو حتى قيام البعض الآخر بترتيب اقامتهم الدائمة في الدول التي كانوا فيها، استباقاً لفشل محاولاتهم بالبقاء.

وكتبت صحيفة "المدى" ان الحياة حافلة بالمفارقات والأضداد، هكذا كانت وهكذا ستبقى. ففي محافظة الانبار، وفي خضم حراك جماهيري متصاعد، وتشنج وتراشق بالاتهامات بينها وبين العاصمة بغداد أثار اهتمام العالم وحبس أنفاس الأطراف الإقليمية الفاعلة، خرجت جامعة الأنبار في هذا الصخب بإعلان تمكن أحد باحثيها من نشر ثلاثة بحوث عن الطاقة الجديدة والبديلة في دوريات متخصصة أميركية وبريطانية وفرنسية. بينما وجدت شرطة محافظة الانبار فرصة سانحة للإعلان عن اهتمامها بالموسيقى، من خلال إستحداث دائرة للجوق الموسيقي، ستتخصص في عزف المقطوعات العسكرية خلال الأعياد والمناسبات الخاصة بالشرطة العراقية. وتقول الصحيفة في الحدثين إنها تؤكد أن في العالم الكثير مما يستحق أن يحظى بالاهتمام بعيداً عن شؤون السياسية وشجونها.

XS
SM
MD
LG