روابط للدخول

حفل تأبين القاص فهد الاسدي


اقام بيت المدى للثقافة والفنون ببغداد حفل تأبين بمناسبة مرور اربعين يوما على وفاة القاص فهد الاسدي شارك فيه عدد من الادباء والمثقفين.

وأشار الصحفي علي حسين في تصريحه لاذاعة العراق الحرأن الراحل كان أحد أعلام القصة العراقية، والاحتفاء بمنجزه هو نوع من الوفاء لمبدع له إسهامات مهمة في القصة والرواية منذ اوائل ستينيات القرن الماضي حتى توقفه عن الكتابة عام 2003 بسبب المرض.

وقال ليث نجل الراحل إن كتابات والده "تجسد معاني البطولة والشجاعة وعدم الرضوخ لإرادة سلطة النظام السابق".

وشهد حفل التأبين قراءة لبعض الاوراق النقدية لاعمال القاص الراحل من بينها ورقة الناقد حسين عبد الله التي اشار فيها الى "إن شخصيات قصص فهد الاسدي وروايته المتعددة تستمد وجودها من الواقع، إذ انها شخصيات مهمشة وثورية وقلقة تأتي من الريف إلى حيث المدن الصاخبة وتفكر بالإصلاح والتغير".

اما الشاعر والناقد علي الفواز فقد اوضح في ورقته "ان القاص فهد الاسدي تأثر بكتاب عالميين وعرب منهم: موبسان وتشخوف ونجيب محفوظ، وتفرد باسلوب في الكتابة اصطلح عليه فيما بعد من قبل بعض النقاد بـ"الواقعية المتوازنة" كما انه ظل حتى نهاية حياته منحازا إلى قيم التنوير والانتماء الإنساني".

يشار الى ان القاص فهد الاسدي كان ولد في منطقة الجبايش بمحافظة ميسان عام 1939 وتلقى دراسته الابتدائية والثانوية في مدارسها وبدأ كتابة القصة والرواية أواخر خمسينيات القرن الماضي.

XS
SM
MD
LG