روابط للدخول

يحتفل العراقيون مع بقية شعوب العالم باليوم العالمي للغة الام، في ظل اتساع نطاق استخدام اللغات الام لجميع المكونات الاجتماعية في العراق، بكل ما يحمل ذلك من ممارسات ثقافية وتعليمية.

ويقول وزير الثقافة في حكومة اقليم كردستان العراق كاوة محمود ان حيوية وانفتاح المجتمع العراقي على الكثير من الثقافات واللغات العالمية والقومية ادت الى احتفاظ مكوناته بلغاتها الام.
وبالاضافة الى اللغتين العربية والكردية يزخر العراق بالعديد من اللغات المحلية التي ماتزال تحتفظ بتأريخها وثقافتها، في وقت تتبادل فيه المكونات الاجتماعية العراقية دراسة لغات بعضها البعض، وهو امر يرى المراقبون انه بحاجة الى المزيد من التوسع والتطوير.

ويعرب محمود عن امله في ان يتم تدرس منهج اللغة الكوردية في مدارس العراق كافة، لتقوية اسس المواطنة في نفوس الاطفال حسب تعبيره.

وتحيي المدارس العراقية غالبا اليوم العالمي للغة الام بالاناشيد والفعاليات المتنوعة، وتقول مدرسة اللغة العربية في احدى مدارس بغداد تغريد يوسف ان ما تتضمنه مناهج اللغة العربية من قصائد دفعت بالتلاميذ الى عشق لغتهم الام حسب وصفها.

وتضيف تغريد يوسف ان الدارس تقوم ايضا بمجموعة من المسابقات الخاصة باللغة العربية بين المدارس لحث التلاميذ على الاهتمام اكثر بلغتهم الام كمهرجان الخطابة.

وعلى الرغم من مرور نحو 13 عاما على بدء الاحتفال باليوم العالمي للغة الام الا ان عضو لجنة التربية والتعليم في مجلس النواب العراقي علي جبر حسون يقول ان هذه هي السنة الاولى التي يحتفل العراق فيها بيوم اللغة الام العالمي.

ويشارك التلاميذ في احتفال اللغة الام المقام في مدارسهم بمجموعة من الاناشيد والقصائد التي تبجل اللغة العربية الام، وتقول التلميذة فاطمة طلال ان مدرستها تحضرت للأحتفال بيوم اللغة الام منذ اسبوع وقامت المعلمات بحث الطلبة على حفظ الاناشيد والقصائد.

وكانت منظمة اليونسكو قد حددت عام 1999 الحادي والعشرين من شباط يوما عالميا للغة الام بهدف دعم التنوع الثقافي وتعدد اللغات على مدار خارطة العالم.

XS
SM
MD
LG