روابط للدخول

التطورات الاقليمية وآفاق العلاقات العراقية ـ السعودية


الملك عبد الله

الملك عبد الله

تواجه الحكومة العراقية تحديات كبيرة وملفات اقليمية شائكة تتطلب معالجات تجنب العراق مطبات هو في غنى عنها إزاء المشاكل الداخلية الكثيرة.

فالعملية السياسية تمر بأزمة منذ سنوات. وتتبدى هذه الأزمة بأسطع اشكالها في بقاء الحكومة العراقية بدون وزراء دفاع وداخلية وأمن وطني منذ انتخابات 2010. وما زالت القضايا العالقة بين الحكومة الاتحادية وحكومة اقليم كردستان عالقة بلا حل. وحتى في اطار التحالف الوطني هناك علاقات متوترة بين اثنين من قواه الرئيسية هما ائتلاف دولة القانون والتيار الصدري.

اقليميا تمر العلاقات بين العراق وتركيا بفترة عصيبة. وفي وقت تجري على عتبة العراق الغربية حرب أهلية مستعرة منذ نحو عامين في سوريا تشهد المحافظات ذات الأغلبية السنية وفي غرب العراق تحديدا تظاهرات متواصلة منذ اسابيع. وتتركز مطالب المتظاهرين على اطلاق سراح المعتقلين بدون تهمة ورفض الانتقائية في تطبيق قوانين مكافحة الارهاب والاجتثاث وانهاء التهميش وضمان حقوق المواطنة.

العلمين التركي والايراني

العلمين التركي والايراني

ولاحظ مراقبون ان تطورات الوضع في العراق ليست بعيدة عن صراعات القوى الاقليمية مثل تركيا وايران. وفي هذا الشأن لا يمكن تجاهل لاعبين اقليميين لهم ثقلهم مثل العربية السعودية التي ما زالت بلا سفير في بغداد.

في هذه الأجواء زار السعودية مؤخرا وفد من التحالف الوطني برئاسة رئيس التحالف ابراهيم الجعفري للتعزية بوفاة أمير منطقة الرياض سلطان بن عبد العزيز. وأعرب اعضاء في الوفد عن تفاؤلهم بآفاق تطور العلاقات بين بغداد والرياض في ضوء ما لقوه من حفاوة.

اذاعة العراق الحر التقت عادل شرشاب عضو وفد التحالف الوطني الى العربية السعودية الذي أكد ان التحديات الاقليمية تملي ضرورة التفاهم وتوثيق الاتصالات بين دولة مهمة مثل العربية السعودية "بما لها من مكانة رمزية" ودولة محورية مثل العراق. وأكد شرشاب انه لمس وجود رغبة جادة لدى الجانب السعودي في تطوير العلاقات الثنائية.

وحذر شرشاب من سياسة المحاور والتدخل في شؤون الدول الاخرى مشيرا الى محور تركيا ـ قطر تحديدا وحرص العراق على تحسين علاقاته حتى مع هذه الدول على أساس مبدأ عدم التدخل واعتماد الحوار لا المحاور.

عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب عماد يوخنا اعترف بأن علاقات العراق مع دول الخليج شبه معدومة ومن هنا تأتي أهمية الزيارة التي قام بها وفد التحالف الوطني الى دولة بثقل السعودية.

واعرب المحلل السياسي عبد الكريم البصري عن تفاؤله بآفاق تطور العلاقات بين العراق والسعودية بسبب التطورات الجارية في المنطقة متوقعا فتح سفارة سعودية في بغداد عما قريب.

بادرت العربية السعودية العام الماضي الى تعيين سفير غير مقيم في العراق لأول مرة منذ واحد وعشرين عاما.

ساهم في الملف مراسل اذاعة العراق الحر في بغداد غسان علي

XS
SM
MD
LG