روابط للدخول

باحثة: تكرار الانفجارات يولد احباطاً لدى العراقيين


بقايا سيارة مفخخة إنفجرت الأحد في مدينة الصدر ببغداد

بقايا سيارة مفخخة إنفجرت الأحد في مدينة الصدر ببغداد

حذر خبراء وباحثون نفسيون من التأثيرات السلبية لاستمرار اعمال العنف في البلاد على المجتمع العراقي.
وكانت آخر موجات العنف التي ضربت العراق (الاحد) اوقعت عشرات القتلى والجرحى في صفوف المدنيين من خلال تفجير تسع سيارات مفخخة في مناطق مختلفة من بغداد، وأعلن تنظيم القاعدة في بيان (الاثنين) مسؤوليته عنها.

واشارت استاذة علم النفس بجامعة بغداد نهى الدرويش الى ان تكرار اعمال العنف في العراق من شأنه ان يولد حالة من الاحباط واليأس لدى المواطنين، او أن يتسبب في حصول اضطرابات سلوكية لديهم. واكدت في حديث لاذاعة العراق الحر ان شريحة الاطفال هي الفئة الاكثر تضررا من جراء استمرار التفجيرات في البلاد.

ويبدو ان العراقيين قد تعودوا على سماع دوي الانفجارات، والتعايش معها حتى باتت معظم وسائل الاعلام تنقل صورا لمواطنين وهم ينظفون الزجاج المتطاير من واجهات محالهم نتيجة الانفجارات ومن ثم يعاودون عملهم بشكل طبيعي.
ويقول المواطن مصطفى عبد الله ان الانفجارات اصبحت جزءا من حياة العراقيين، الا انه تمنى في الوقت نفسه ان يتوقف مسلسل العنف كي ينعم بلده بالامن والسلام.
لكن المواطن طلال ابراهيم له رأي مغاير فهو يشير الى ان التفجيرات الاخيرة اثرت بشكل ملحوظ على مجريات الحياة في بغداد حتى بدت اسواقها وشوارعها شبه خالية حتى بعد مرور ساعات من التفجيرات.

XS
SM
MD
LG