روابط للدخول

أربيل: موازنتنا شفافة ولدينا مشاكل مع بغداد


وكيل وزير المالية في حكومة إقليم كردستان العراق رشيد طاهر يتحدث في مؤتمر صحفي بأربيل

وكيل وزير المالية في حكومة إقليم كردستان العراق رشيد طاهر يتحدث في مؤتمر صحفي بأربيل

دافع وكيل وزارة المالية في حكومة اقليم كردستان العراق رشيد طاهر (الاثنين) عن وزارته بعد توجيه الاتهامات لها من قبل المعارضة، بخصوص اعداد قانون الموازنة كل عام لحكومة الاقليم.
وفي مؤتمر صحفي بأربيل قال طاهر:
"الميزانية شفافة، والارقام التي ذكرتها هي 71 الف رقم وهي مذكرة ايضاحية وكل المعلومات مدرجة بالموازنة بعكس الموازنة العراقية والموازنة التي نقدمها الى البرلمان لا تقدمها حتى الدول المجاورة لبرلماناتها".

وكانت قوى المعارضة الثلاثة في برلمان كردستان العراق؛ التغيير، والاتحاد الاسلامي، والجماعة الاسلامية وجهت اتهامات الى وزارة المالية في الاقليم، وعدت قانون الموازنة غير شفاف، بعد ان صادق برلمان الاقليم الجمعة الماضي على قانون الموزانة للعام الحالي. كما طالبت حركة التغيير المعارضة في بيان لها من رئيس اقليم كردستان العراق مسعود بارزاني بعدم التوقيع على القانون واعادته للبرلمان لوجود نواقص كبيرة فيه.

ولفت وكيل وزارة المالية في الاقليم الى ان 96% من موزانة اقليم كردستان تمول من الموزانة الاتحادية، وتحدث عن وجود عدد كبير من الموظفين في الاقليم يثقل كاهل الميزانية، مشيراً الى ان 60% من موازنة الإقليم يذهب للرواتب، واكد وجود مشاكل مالية كبيرة حول الموازنة العامة مع الحكومة المركزية في بغداد، وأضاف:
"النفقات السياسية في عام 2011 كانت 15% من اجمالي الموزانة وفي عام 2012 اصبحت 23% والعام الحالي اصبح 29% وحاليا تذهب 40 مليار للنفقات السيادية، ولا يوجد قانون في بغداد لحسم الخلاف على ما هو سيادي او غير سيادي.. ان احد مشاكلنا مع بغداد هي انهم يقطعون حصة الاقليم حسب اهوائهم باسم النفقات السيادية".

XS
SM
MD
LG