روابط للدخول

يخشى ممتهنو كي الملابس أو من يعرفون بـ"الاوتـﭽـية" على مهنتهم من الانقراض، بسبب الانقطاع المستمر للتيار الكهربائي وتحول الكثيرين الى ارتداء ملابس لا تحتاج إلى الكي باستمرار.
وقال "الاوتـﭽـي" رافد محمود أنه مازال يحرص على الحفاظ على مهنة والده، التي لم تعد تفي بالحاجة، إذ ان الناس باتوا لا يفكرون في كي ملابسهم كالسابق.
وأضاف محمود أن من أهم التحديات التي تواجه هذه المهنة هي أن الناس لم تعد لديها رغبة في اقتناء الملابس التي تحتاج إلى الكي المستمر، بسبب انقطاع التيار الكهربائي، فضلا عن ارتفاع بدلات ايجار المحلات.
وأشار "الاوتـﭽـي" علي كاظم إلى ان قلة الزبائن بشكل عام دفع صاحب محلات كي الملابس إلى توسيع خدماتهم بعدم الاقتصار على غسل الملابس وكيها بل ايضا غسل السجاد والمفارش الصوفية.
كما ان الناس لن يقبلوا على كى الملابس لانها مصنوعة من نسيج لا يحتاج إلى الكي، وأكدت السيدة سناء نوري أنها تستفيد من خدمات محلات غسل الملابس لتنظيف السجاد والبطانيات فقط.
يذكر أن مهنة "الاوتـﭽـي" من المهن الشعبية المتوارثة، وكان ممارسوها يستخدمون مكاوى الفحم، التي حلت محلها المكاوى الكهربائية ، وبعد عام 2003 تحول العديد من "الاوتـﭽـية" الى تأجير فساتين العرس، او العمل في الفنادق.

XS
SM
MD
LG