روابط للدخول

المساءلة والعدالة تتهم مدحت المحمود بالتعاون مع الاجهزة القمعية


كشفت هيئة المساءلة والعدالة ان قرار اجتثاث رئيس المحكمة الاتحادية القاضي مدحت المحمود جاء بعد تلقي الهيئة كتابا رسميا من مجلس النواب يثبت ان المحمود من اعوان النظام السابق.
وكانت الهيئة اعلنت الاربعاء ان قرار الاجتثاث جاء بعد تصويت اربعة من اعضاء الهيئة لصالح القرار بينما اعترض عضوان اخران وتحفظ عضو واحد.

وقال نائب رئيس الهيئة بختيار عمر ان قرار الاجتثاث اتخذ لوجود ادلة دامغة تؤكد ان رئيس المحكمة الاتحادية تعاون مع الاجهزة القمعية في عهد صدام.

واضاف عمر في تصريحه لاذاعة العراق الحر ان المحمود له حق الطعن في قرار الهيئة او تمييزه خلال مدة اقصاها ستون يوما، مضيفا ان رئيس المحكمة الاتحادية قادر ايضا على البقاء في منصبه او طلب اجازة لحين صدور قرار التمييز.

ورحب النائب المستقل صباح الساعدي بقرار اجتثاث القاضي مدحت المحمود، داعيا القوى السياسية كافة الى الحيلولة دون تولي شخصيات مماثلة لمناصب قيادية المؤسسة القضائية.
الى ذلك قال عضو اللجنة القانونية النيابية عن دولة القانون حسون الفتلاوي ان القاضي مدحت المحمود من الشخصيات المرموقة في المؤسسة القضائية، لكنه ملفتا في الوقت ذاته الى ان قرار هيئة المساءلة والعدالة قانوني ولايحمل اي ابعاد سياسية.

يشار الى ان قرار اجتثاث القاضي مدحت المحمود ياتي بعد نحو 24 ساعة من قرار صدر عن السلطة القضائية نص على أعفاء المحمود من منصب رئيس مجلس القضاء الأعلى.

XS
SM
MD
LG