روابط للدخول

أكثر من مليون طفل عراقي يعاني من سوء التغذية


اطفال عراقيون

اطفال عراقيون

أعلنت وزارة التخطيط ان ما بين مليون ومليوني طفل في العراق يعانون من سوء التغذية وبالتالي من حالة التقزّم.

جاء الإعلان بعد عقد اجتماع عام بين الجهات المختصة ومنظمة اليونسيف المعنية بشؤون الطفل لمراجعة نصف المدة لبرنامج التعاون بين العراق والمنظمة.

المتحدث باسم وزارة التخطيط عبد الزهرة الهنداوي قال إن هذه الأرقام ظهرت بعد إجراء مسح متعدد المؤشرات اثبت وجود هذا العدد من الأطفال ممن يعانون من صغر الحجم بسبب سوء التغذية، وقد اجري المسح بالتعاون مع منظمة اليونسيف.

وقال المسؤول أيضا إن النسبة الحالية تعتبر أفضل من النسب السابقة حيث قل حجم الضرر وحجم انتشار هذه الحالة غير انه اقر أيضا بأن ما تم تحقيقه حتى الآن اقل من الطموح بكثير.

ولكن ما هي حالة التقزم؟ طرحنا السؤال على الدكتور صلاح الحداد مدير استشارية مستشفى اليرموك الذي قال إنه نقص في الطول أو الحجم أو الوزن الطبيعي لفئة عمرية معينة واسبابه في حالة عدم وجود حالة خلقية، ناجمة عن سوء التغذية لاسيما نقص البروتين الموجود في اللحوم والحليب والبيض.

أطفال اسرة فقيرة

أطفال اسرة فقيرة

الدكتور صلاح الحداد مدير استشارية مستشفى اليرموك قال أيضا إن هناك أنواعا عديدة من سوء التغذية وهي: سوء التغذية البسيط، ثم المتوسط، ثم الشديد، والأخير يؤثر أحيانا على وظائف أعضاء الجسم الأساسية مثل: الكلية، أو حتى الدماغ، أي أن الطفل لا يكون قادرا على التركيز وعلى التفاعل وعلى الفهم مثل بقية الأطفال وبالتالي يكون كالأبله حتى لو لم يكن متخلفا بشكل واضح.

هذا وتحدثنا إلى مسؤولين احدهما محمد جبر مدير الصحة العامة والآخر محمد حمزة الناطق باسم وزارة المرأة فأقرا بحجم المشكلة، غير أنهما أكدا أن العلاج يعتمد على مختلف الوزارات والجهات المختصة، ومن المفترض أن يكون شاملا.

وأكدا أن جهة واحدة غير قادرة لوحدها على فعل شئ ثم أكدا أيضا وجود خطط لتحسين أوضاع الأمهات والأطفال في العراق.

ساهم في الملف مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد احمد الزبيدي

XS
SM
MD
LG