روابط للدخول

"المستقبل" اللبنانية: سباق تسلّح جديد بين الأطراف العراقية في بغداد


فيما يتعلق بالعراق، ترقبت صحف عربية المشهد السياسي وما يحمله من تطوّرات مقبلة إثر إعلان المتظاهرين في الرمادي نقل تظاهرتهم وصلاة الجمعة الى بغداد. ونشرت صحيفة "الشرق الأوسط" السعودية ان الفتوى التي أصدرتها هيئة علماء المسلمين بشأن عدم نقل المظاهرات إلى بغداد قد اربكت المتظاهرين. وأشارت الصحيفة الى تأكيد رئيس مجلس شيوخ الأنبار وأحد قادة المظاهرات الشيخ حميد الشوكة بأن الصورة اختلفت، وبات شرعاً على المتظاهرين الالتزام بهذه الفتوى. اما من قد لا يلتزم بما أعلنته الهيئة فقد لفت الشوكة الى أنه يحمّل نفسه المسؤولية وإذا كان هناك من لا يلتزم فهم قلة.

في حين ذكرت مصادر في إقليم كردستان لصحيفة "القبس" الكويتية أن رئيس الإقليم مسعود بارزاني دخل على خط التهدئة وأقنعهم بالعدول عن التوجه الى بغداد. فيما تحدثت مصادر أخرى عن نية عدد قليل من المتظاهرين التوجه الى الأعظمية كحل وسط بين عدم التظاهر نهائياً وبين تنفيذ الوعد. وتعود الصحيفة الى خطوة بارزاني لتصفها بأنها اثارت بعض الأسئلة لدى المعنيين، حول أبعادها والأسباب الكامنة وراءها، مذكرة بان بارزاني بادر أكثر من مرة الى إطفاء أزمات سابقة، ليمثل بذلك نوعاً من الحضور الفاعل في المشهد السياسي العراقي. فيما اوضحت مصادر أخرى لـ"القبس" الكويتية ان موقف بارزاني هذا يعود الى تحسن مفاجئ طرأ في ادارة الحوار مع رئيس الاقليم، بعد أن أخفق الآخرون في تحقيق الأجواء لترميم العلاقة.

وكشفت صحيفة "المستقبل" اللبنانية عن وجود سباق تسلّح جديد بين الأطراف العراقية المختلفة في بغداد ومدن أخرى تحسباً لدورة دموية أخرى من العنف المذهبي في ظل التحشيد الطائفي وحال التعبئة المسلحة وتشكيل الميليشيات. واوردت الصحيفة عن مصادر أمنية عراقية قولها ان القلق يساور القيادات الأمنية من تسجيل حركة تسلح ناشطة في مناطق شيعية وسنية في بغداد، بالاضافة الى المحافظات السنية. وأن الأجهزة الأمنية تتابع عن كثب ازدياد الطلب على مختلف أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة ما أدى إلى ارتفاع أسعارها الى الضعف في غضون الأسبوع الأخير.

XS
SM
MD
LG