روابط للدخول

بابا الفاتيكان يفاجئ العالم بإعلان الاستقالة


أعلن بابا الفاتيكان الاثنين عزمه على الاستقالة نهاية الشهر الحالي. وقال البابا بنديكت السادس عشر (85 عاماً) في إعلانه المفاجئ إنه سيستقيل في 28 شباط لأنه لم يعد قادراً على ممارسة مهام منصبه لتقدم سنّه. وبذلك، يصبح رئيس الكنيسة الكاثوليكية أول بابا يقدم على هذه الخطوة منذ العصور الوسطى.
البابا قال في خطاب ألقاه باللاتينية أمام مجمع كرادلة في الفاتيكان "لقد أيقنتُ أن نقاط قوتي، وبسبب السن المتقدمة، لم تعد ملائمة لممارسة مهامي في كرسي البابوية." وأضاف "لهذا السبب، ومع علمي التام بأهمية هذه الخطوة التي أتخذها بكامل إرادتي أعلن التخلي عن كرسي البابوية في روما."
وذكر ناطق باسم الفاتيكان أن البابا لا يعاني من مرض معيّن وأن قراره بالتنحي اتُخذ دون التعرّض لضغط خارجي. كما أعلن أن بابا جديداً سيُنتخب على الأرجح بحلول نهاية آذار.
البابا بنديكت، وهو ألماني، انتُخب في 19 نيسان 2005 لخلافة سلفه الراحل يوحنا بولس الثاني. وأشارت رويترز إلى هيمنة فضائح الانتهاكات بحق الأطفال على معظم ولايته. وفي أحد خطاباته أيضاً أغضبَ المسلمين كما شهدت ولايته فضيحة تسريب أوراقه السرية على يد كبير خدمه.
إعداد وتقديم النشرة: ناظم ياسين
XS
SM
MD
LG