روابط للدخول

صنعاء: إيران تقف وراء شحنة الأسلحة المضبوطة


إتهمت الحكومة اليمنية إيران رسمياً بالوقوف وراء شحنة الأسلحة التي ضبطت على متن سفينة شحن في المياه الإقليمية اليمنية.
وقال وزير الداخلية اليمني اللواء عبدالقادر قحطان في مؤتمر صحفي (السبت) إن لدى صنعاء أدلة تثبت تورّط طهران في إرسال 48 طناً من الأسلحة والقذائف والمتفجرات كانت مخبئة بعناية داخل خزانات السفينة "جيهان" التي كانت قادمة من أحد الموانئ الإيرانية، وعرضت نماذج من تلك الشحنة التي تم ضبطها قبالة السواحل الشرقية لليمن في 23 من الشهر الماضي.

من جهته قال رئيس جهاز الأمن القومي اليمني علي الأحمدي، الذي حضر المؤتمر الصحفي، ان الحكومة اليمنية كانت طلبت من إيران وقف دعم الحركات الانفصالية والمتمردة في اليمن، والاتجاه نحو تنمية العلاقات بين البلدين.

الى ذلك، رفضت إيران رسمياً الاتهامات اليمنية بوقوفها وراء شحنات الأسلحة المهربة، ونفى السفير الإيراني في صنعاء محمود حسن عليزاد علاقة بلاده بالسفينة المشار إليها، ما دفع الحكومة اليمنية إلى تقديم طلبٍ رسمي إلى مجلس الأمن الدولي للتدخل والتحقق من الجهات التي تقف وراءها.

وفيما سمّى يمنيون شحنات الأسلحة بـ"شحنات الموت"، يقول مراقبون إن الغرض من هذه الأسلحة هو تفتيت اليمن وتجزئته وإشعال الفتن بين أبناء شعبه الواحد، الأمر الذي يزيد من تعقيد الأوضاع غير المستقرة أساساً،ً ويهدد عملية التسوية السياسية التي تواجه صعوبات جمة.

وبين إثبات صنعاء وإنكار طهران في قضية شحنات الأسلحة المهربة، تبقى هناك حقيقة مهمة هي أن اليمن مستهدف بآمنه واستقراره ووحدته من قبل جهات محلية، وخارجية أيضاً، وهي الأخطر.
XS
SM
MD
LG