روابط للدخول

خبيرة: مشكلة الجفاف والتصحر لن تحل بالأمنيات


اعلنت وزارتا الموارد المائية والزراعة نيتها تبني خطط جديدة لاستثمار تزايد معدلات الامطار وارتفاع مناسيب مياه نهري دجلة والفرات لإنعاش الأراضي الزراعية التي عانت من الجفاف خلال الأعوام الماضية.

وأوضح وكيل وزير الزراعة الدكتور مهدي القيسي "إن الخطط الجديدة تضم عدة محاور تتعلق في مجملها باستثمار الكميات الواردة من المياه نتيجة الإمطار بآليات علمية، ووفق دراسات أعدت لهذا الغرض، إذ سيكون التأكيد على تجديد الخزين المائي في المنخفضات، والسدود، ورسم ملامح الموسم الزراعي الصيفي بما يتلاءم مع ارتفاع مناسيب المياه، بحيث يمكن إعادة زراعة محاصيل مهمة تم التوقف عن زراعتها خلال مواسم سابقة.

أما مدير الموارد المائية في محافظة بغداد المهندس ثائر الطائي فأوضح أن هطول الإمطار بهذه الكميات يبشر بتحسن المستوى البيئة والتقليل من الغبار ومن هذا المنطلق وضعت وزارة الموارد المائية خطة موسعة لزيادة الرقعة الزراعية، وتثقيف الفلاح بكيفية التعامل مع المياه الواردة لخدمة الموسم الزراعي المقبل، إضافة إلى إعادة النظر في تجهيز الخزانات والسدود لاستقبال المياه وتهيئة المنخفضات ايضا لهذا الغرض.

في حين وجدت الناشطة، الخبيرة في مجال الموارد المائية شروق العبايجي "ان ما هو مطلوب حاليا هو عمل مؤسساتي ممنهج تساهم فيه المراكز البحثية، والمنظمات المدنية، للاستفادة من التغييرات المناخية، ومن كمية وحجم المياه الواردة نتيجة الإمطار".

واضافت العبايجي "إن مشكلة الجفاف والتصحر لا يمكن حلها بالأمنيات وبمثل هذه النسبة من الإمطار التي قد تكون وقتية".

XS
SM
MD
LG