روابط للدخول

قلق من تأثيرات التظاهرات الاحتجاجية على الانتخابات العراقية المحلية


احدى التظاهرات الاحتجاجية في الموصل

احدى التظاهرات الاحتجاجية في الموصل

مع اقتراب موعد الانتخابات المحلية في العراق، أعربت الأمم المتحدة عن قلقها من تأثير تظاهرات الاحتجاج في عدد من المحافظات العراقية على إجرائها، بينما أكدت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات العراقية، خطورة تواصل التظاهرات والاعتصامات على إجراء انتخابات مجالس هذه المحافظات في موعدها المقرر في العشرين من نيسان المقبل.

وقال ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق مارتن كوبلر خلال مؤتمر صحافي عقد الأربعاء إن إجراء الانتخابات في محافظات صلاح الدين ونينوى والانبار مثار قلق للمنظمة الدولية معربًا عن الأمل في أن لا تؤثر التظاهرات الحالية فيها في إجراء الانتخابات.

وخلال المؤتمر الصحافي نفسه أكد مقداد الشريفي رئيس الإدارة الانتخابية في مفوضية الانتخابات خطورة تواصل التظاهرات والاعتصامات في تلك المحافظات على إجراء انتخابات مجالس هذه المحافظات.

وأضاف الشريفي أن "المفوضية قلقة من استمرار الوضع على ما عليه لأنه سيؤدي إلى حدوث مشاكل في سير الانتخابات، لافتا إلى أن تقارير أمنية وردت من مكاتب المفوضية في محافظات نينوى وصلاح الدين تتحدث عن رسائل تهديد وزعت على بعض المواطنين تطالبهم بعدم الاشتراك في عملية تعيينهم كموظفي اقتراع" في المراكز الانتخابية."


مقداد الشريفي وفي تصريح لإذاعة العراق الحر تحدث عن قلق المفوضية من أن تؤثر الأوضاع الأمنية في تلك المحافظات على الانتخابات المقبلة، مشيرا إلى أن المفوضية تراقب الوضع في هذه المحافظات ولديها إجراءات خاصة لإجراء الانتخابات هناك.

الى ذلك أعرب النائب عن القائمة العراقية مظهر الجنابي عن قلق كتلته من الوضع الأمني، ويرى أن العمليات الأمنية والتفجيرات الأخيرة تهدف لتأجيل الانتخابات وإخافة المواطنين لمنعهم من المشاركة فيها.

القيادي في إئتلاف دولة القانون النائب علي الشلاه لا يشاطر العراقية قلقها في إمكانية تأثر الانتخابات بالوضع الأمني والسياسي، خاصة وأن الوضع الأمني بات اليوم أكثر استقرارا وأفضل من ما كان عليه في الانتخابات التشريعية السابقة.

الشلاه أكد في حديثه لإذاعة العراق الحر حرص ائتلافه ورئيس الوزراء نوري المالكي على تسيير الأمور باتجاه التهدئة على عكس بعض القيادات التي وصفها "بالمتشددة" داخل كتلة العراقية، تحاول التصعيد وتسييس التظاهرات للعودة بالبلاد إلى المربع الأول والصراع الطائفي.

المحلل السياسي هاشم الحبوبي لا يستبعد أن تتأجل الانتخابات المحلية المقبلة في ظل التغييرات التي تشهدها الساحة السياسية، ولا يعتقد أن تحل الانتخابات المقبلة الأزمات السياسية التي يعاني منها العراق.


ساهم في الملف مراسل إذاعة العراق الحر في بغداد أحمد الزبيدي

XS
SM
MD
LG