روابط للدخول

إجماع عراقي على رفض العودة الى حقبة الميليشيات


عناصر أمن ومواطنون يتفحصون آثار تفجير في بغداد

عناصر أمن ومواطنون يتفحصون آثار تفجير في بغداد

شهدت الأيام الماضية اعلان حزب الله العراقي عن تشكيل ميليشيا باسم "جيش المختار" قالت قيادة الحزب انه لدعم توجهات حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي في محاربة الفساد وتنظيم القاعدة. وأكد الأمين العام لحزب الله العراقي واثق البطاط في مؤتمر صحفي ان تنظيمه ليس ضد المظاهرات التي تشهدها محافظات عراقية "لكنه ضد استغلالها من تلك التنظيمات الارهابية ولن يقف مكتوف الأيدي إذا انحرفت عن مسارها على يد الإرهابيين"، بحسب تعبيره.

وأثار اعلان حزب الله العراقي عن تشكيل ميليشيا جيش المختار ردود افعال شديدة أجمعت على رفض أي فصائل او كتائب مسلحة أو جيوش مناطقية خارج المنظومة الأمنية والعسكرية للدولة العراقية. ولا ريب في ان مواقف الرفض هذه كانت مدفوعة بشبح الفترة السوداء التي عاشها العراق في عامي 2006 و 2007 حين دخلت البلاد حلقة شيطانية من التفجيرات والرد عليها بأعمال قتل على الهوية والانتقام من هذه الأعمال بأعمال قتل مضادة في دوامة كادت توقع العراق في هاوية لا قرار لها.
وهذا على وجه التحديد ما كان في ذهن عضو مجلس النواب عن القائمة العراقية حمزة الكرطاني عندما حذر من ظهور ميليشيات طائفية مضادة.
وشدد القيادي في حزب الدعوة النائب عبد الهادي الحساني في تصريح صحفي على ان "السماح لمثل تلك التشكيلات بأداء أي دور سيقوض الجهود الأمنية وربما يعيد البلاد الى المربع الأول ايام العنف الطائفي".

وزارة الداخلية هددت في بيان اصدرته بعد يوم على اعلان جيش المختار باتخاذ اجراءات رادعة ضد "كل من يتجرأ على تجاوز النظام والقانون والتحرك بديلا من المؤسسات العسكرية والأمنية الشرعية"، بحسب تعبير البيان. وأنذرت الوزارة بأن "الدولة ستردع وتحاسب بشدة كل من يحاول القيام بنشاطات ومبادرات من شأنها احداث شرخ في النسيج الوطني العراقي"، كما جاء في بيان وزارة الداخلية.

اذاعة العراق الحر التقت الأمين العام لحزب الله العراقي واثق البطاط الذي رأى ان ردود الافعال الرافضة لجيشه جاءت متسرعة وكان حريا بأصحابها ان يستفهموا من الحزب عن طبيعة هذا الجيش واهدافه اولا.
وذهب البطاط الى ان قوات الجيش والأمن غير قادرة على حماية نفسها ناهيكم عن حماية المواطن، ومن هنا فكرة تشكيل جيش المختار بتعبئة مواطنين يكون سندا لها.
وعن تحذير وزارة الداخلية بأنها ستردع كل من يحاول أن يأخذ القانون بيده قال البطاط ان وزارة الداخلية تلقت معلومات خاطئة عن جيش المختار تصوره جيشا ميليشياويا خطيرا في حين انه سيكون سندا لها ولأجهزة الأمن العراقية عموما، بحسب البطاط.

عضو مجلس النواب عن ائتلاف العراقية حمزة الكرطاني شدد في حديث خاص لاذاعة العراق الحر على ان لا بديل عن شرعية الدولة ومؤسساتها واصفا تشكيل جيش المختار بأنه خرق للدستور.
وأعاد الكرطاني التذكير بما حدث في فترة العنف الطائفي التي يريد العراقيون طي صفحتها الى الأبد وليس العودة اليها بمسميات أخرى.

عضو ائتلاف دولة القانون سعد المطلبي أكد ان أي جهة تعمل على بناء قوة عسكرية خارج اطار الدولة ستكون مطاردة من اجهزة الدولة ناصحا الأمين العام لحزب الله العراقي ان يتفرغ للعمل السياسي والتوعية بمخاطر الفتنة الطائفية.
وأكد المطلبي ان الدولة ليست بحاجة الى خدمات الأمين العام لحزب الله العراقي بل لديها القدرة على التعامل مع الأخطار المسلحة بامكاناتها الذاتية.

المحلل السياسي واثق الهاشمي دعا الدولة الى التحرك لمنع تشكيل اي ميليشيات لكي لا نعود الى المربع الدموي في عامي 2006 و 2007، واصفا الاعلان عن تشكيل جيش المختار بأنه تصعيد في المشهد السياسي العراقي.

لعل ما حفرته احداث النصف الثاني من العقد الماضي في ذاكرة السياسيين والعراقيين عموما عن اهوال تلك الفترة كفيل بإخماد أي بوادر عودة اليها وهي في مهدها.

ساهم في اعداد هذا التقرير مراسل اذاعة العراق الحر في بغداد غسان علي.

XS
SM
MD
LG