روابط للدخول

"المشرق" البغدادية: وجود حزب الدعوة مرهون بشخصية المالكي


تابعت صحيفة "العالم" ما جاء في بيان المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء، من انه من المتوقع ان يلتقي رئيس الوزراء نوري المالكي برئيس الجمهورية التركية عبدالله غول على هامش مؤتمر القمة الاسلامية المنعقد في القاهرة. ووصف عضو "القائمة العراقية" أحمد العلواني اللقاء في حديثه مع الصحيفة، بأنه خطوة متأخرة لترميم العلاقة ويُظهر أن المالكي يعاني من عزلة دبلوماسية، حيث ليس لديه علاقات الا مع جهة واحدة. واوردت الصحيفة ايضاً رأياً مغايراً للمحلل السياسي واثق الهاشمي الذي بيّن ان العلاقات الدولية ليس فيها عداوة ثابتة. واستبعد المحلل السياسي أن يكون اللقاء المذكور بروتكولياً، لأنه ليس بصدفة أو مفاجئة، وكان مرتبا له منذ فترة طويلة بين وزارتي الخارجية في البلدين. كما اشار (في حديثه للصحيفة) الى ان المالكي قد تلقى رسائل سرية من تركيا، تخللتها رسالة علنية عندما تمت دعوته لزيارة أنقرة من قبل وزير الخارجية التركي قبل أسبوعين.

اما في سياق انتقادات التيار الصدري لسياسيات رئيس الحكومة، نقلت صحيفة "المشرق" تصريحات النائب عن كتلة الاحرار محمد رضا الخفاجي التي قال فيها إن وجود حزب الدعوة الذي هو دولة القانون مرهون بوجود شخصية نوري المالكي. ففي الانتخابات البرلمانية فاز حزب الدعوة بأكثر من 89 مقعداً داخل مجلس النواب العراقي متمثلة كلها في شخص السيد نوري المالكي. معرباً الخفاجي عن اعتقاده انه بذهاب المالكي، لا يستطيع حزب الدعوة جلب شخصية واحدة يمكنها ان تأتي بـ 30 ألف صوت، لأن شيخ حزب الدعوة خالد العطية لم يحصل على اكثر من 200 صوت.

وكتبت صحيفة "المدى" عن ظاهرة رواج مراكز التجميل وصالونات الحلاقة النسائية في العاصمة بغداد مؤخراً. والجديد في ظاهرة اتساع الاقبال على مراكز التجميل (كما تفيد الصحيفة) هو انها وجدت من الجامعات والمعاهد مكاناً ملائماً لترويج عروضها، إذ تقدم اغلب تلك المراكز خصماً خاصاً بالطالبات وذلك لاستقطاب المزيد من الزبونات، كون الوسط الجامعي يستوعب الأعمار الشابة والأكثر اهتماماً، بينما ذهب البعض منها إلى القيام بفتح محال بيع مواد التجميل والعطور داخل الحرم الجامعي وهو ما لاقى إقبالا واسعا عليها من قبل الطلبة.

XS
SM
MD
LG