روابط للدخول

عراقيون يشكون قلة فرص العلاج الناجع للسرطان


يستذكر العراقيون مع بقية دول العالم في الرابع من شباط من كل عام اليوم العالمي لمكافحة مرض السرطان، الذي تعده منظمة الصحة العالمية من أسباب الوفاة الرئيسة في جميع أنحاء العالم.

وتشير تقديرات المنظمة إلى أنّ هذا المرض سيكون قد أودى بحياة 84 مليون نسمة في الفترة بين عامي 2005 و2015 في حال لم تتخذ الاجرات اللازمة للوقاية من هذا المرض.

وتشكل معاناة المواطن العراقي مع هذا المرض نموذجا لمعاناة الكثير من الشعوب التي تجد صعوبة في الحصول على علاج ناجع.

واشار مواطنون تحدثت اليهم أذعة العراق الحر منهم السيدة هناء علي الى سوء خدمات الكشف المبكر عن السرطان وتوفير العلاج اللازم.

وكشف عضو لجنة الصحة والبيئة في مجلس النواب العراقي جواد البزوني عن تشريع قانون يكافح التدخين في الاماكن العامة على أعتبار ان التدخين احد العوامل الرئيسة للأصابة بمرض السرطان، اضافة الى تخصيص مبالغ اضافية لوزارة الصحة لتطوير امكانياتها لعلاج ومكافحة هذا المرض.

واشار محمد جبر معاون مدير عام دائرة الصحة العامة في وزراة الصحة ان عدد الاصابات بمرض السرطان في العراق ضمن الحدود الطبيعية المعقولة نظرا للأفتتاح الوزارة مراكز متخصصة في عموم محافظات العراق للكشف عن المرض وعلاجه اضافة الى تنظيم حملات للتوعية بسبل الوقاية من المرض.

واشار محمد جبر الى عشر انواع من السرطان هي الاكثر شيوعا في العراق في مقدمها سرطان الثدي لدى النساء مؤكدا افتتاح مراكز متخصص للكشف المبكر عن هذا النوع من السرطان.

XS
SM
MD
LG