روابط للدخول

يعول المسؤولون في هيئة الاوراق المالية الكثير على ادراج شركات الهاتف النقال في سوق الاسهم العراقية، في خلق مناخات ايجابية للاقتصاد ‏العراقي.

وقال رئيس هيئة الاوراق المالية ‏د. عبدالرزاق السعدي ان ‏البورصة العراقية ستشهد تطوراً ‏ملحوظاً خلال عام 2013، وذلك ‏لادراج شركات الهاتف النقال في ‏السوق بعد استكمالها متطلبات الهيئة ‏بالتحوّل الى شركات مساهمة.‏
واضاف السعدي في حديث خاص لاذاعة العراق الحر ان كتلة نقدية كبيرة ‏مكتنزة ومجمدة لدى المواطنين ‏ستدخل السوق العراقية وستعمل ‏على تحقيق اهداف تنموية كبيرة ‏في البلاد من خلال خلق بيئة ‏استثمارية حيوية، مشيراً ‏الى قرب تداول اسهم شركة "‏آسياسيل" في البورصة مطلع ‏شباط المقبل.

الى ذلك حذر الخبير الاقتصادي باسم جميل انطوان من مغبة سحب هذه الكمية من الاموال من السوق بشكل سريع باعتبارها ستكون السبب في انكماش السوق، الامر الذي قد يؤثر على عمليات التداول في أسهم الشركات الاخرى.
في حين بدد رئيس هيئة الاوراق المالية عبدالرزاق السعدي هذه المخاوف، مؤكداً ان هذه الكتلة النقدية ستكون من ضمن المكتنز لدى المواطنين والمستثمرين، لافتاً الى ان الكتلة المكتنزة الحالية لدى المواطنين هي اكثر بكثير من الكتلة المتداولة في السوق.

جدير بالذكر ان عقود عمل شركات الهاتف النقال تلزم هذه الشركات بطرح ما نسبته 25% من اسمها في سوق التداول للمواطنين او المستثمرين، وقد كانت شركة آسياسيل اولى تلك الشركات ومن المتوقع ان تدخل شركتا "زين العراق" و"كورك تليكوم" الى السوق قريبا.

XS
SM
MD
LG