روابط للدخول

نازحون سوريون الى السليمانية يشكون قلة المساعدات


مخيم النازحين السوريين الى السليمانية

مخيم النازحين السوريين الى السليمانية

شكت أسر سورية نازحة الى محافظة السليمانية احوالها المعيشية الصعبة وقلة المعونات التي تقدم لها وصمت المجتمع الدولي ازاء الازمة التي يمرون بها.

واصطف عدد من افراد الأسر السورية امام خيمة للمساعدات الانسانية التي تقدمها المفوضة السامية لشؤون اللاجئين بالاشتراك مع منظمة التنمية المدنية في السليمانية، مطالبين المنظمات الدولية وحكومة اقليم كردستان والحكومة الاتحادية بالالتفات الى احوالهم وتقديم المساعدات العينية والطبية الضرورية لهم ولاطفالهم.

وقال النازح ابراهيم محمد انه ترك مخيما للنازحين في دهوك بعد ان قضت الفيضانات على كل يملك وتوجه الى السليمانية لعله يحظى بقدر اكبر من الاهتمام والمساعدات، لكنه لم يجد هذا، واصفا احوال النازحين الى إقليم كردستان بـ"المزرية".

وبهدف التقليل من معاناة النازحين السوريين الى اقليم كردستان العراق بادر عدد من المواطنين ومنظمات خيرية في السليمانية الى تنظيم حملة لجمع التبرعات لهم.

وقالت بيخال سعيد وهي مديرة مدرسة في السليمانية "ان عددا من الطلاب نظموا حملة لجمع التبرعات لاقرانهم من النازحين".

واشار عضو منظمة التنمية المدنية بختيار احمد وجود مآخذ على بعض المنظمات المحلية والدولية "نتيجة عدم تقديمها المساعدات الانسانية للنازحين السوريين".

يذكر ان اكثر من 300 أسرة سورية نازحة مسجلة لدى الدوائر الرسمية في السليمانية وهذا العدد في تزايد مستمر.

XS
SM
MD
LG