روابط للدخول

الأمطار تُغرق مخيم دوميز للاجئين السوريين


مياه الأمطار تغطي مخيم دوميز للاجئين السوريين في دهوك

مياه الأمطار تغطي مخيم دوميز للاجئين السوريين في دهوك

غمرت سيول الأمطار التي هطلت في محافظة دهوك خلال اليومين الماضيين خيم اللاجئين السوريين في مخيم دوميز الذي يأوي ما لا يقل عن ستين ألف لاجئ سوري هربوا من نيران العنف والحرب الأهلية التي تعصف بسوريا.
موجة الأمطار الغزيرة التي أدت إلى حدوث فيضانات كبيرة، وأسفرت عن مقتل شخصين على الأقل في محافظة دهوك، ألحقت أضرارا كبيرة بمخيم دوميز للاجئين السوريين، وبحسب مدير الدفاع المدني في دهوك العقيد سليمان عز الدين فان الأمطار والسيول أثرت على ما لا يقل عن 100 خيمة.

الحكومة العراقية وافقت على تخصيص مبلغ 10 ملايين دولار لمساعدة اللاجئين السوريين في العراق، وقالت الأمانة العامة لمجلس الوزراء في بيان صدر عنها، الأربعاء إن مجلس الوزراء العراقي وافق خلال جلسته الاعتيادية الثلاثاء، على تقديم وزارة الهجرة والمهجرين منحة مالية إلى النازحين السوريين في مخيم دوميز مقدارها (400) ألف دينار لكل عائلة و(150) الف دينار لكل فرد أعزب.

نياز نوري مدير مخيم دوميز للاجئين السوريين أكد في مقابلة مع إذاعة العراق الحر تضرر أكثر من 30 عائلة لاجئة بسبب الأمطار والسيول، لافتا إلى تزايد أعداد اللاجئين السوريين في مخيم دوميز الذي يستقبل يوميا نحو 500 لاجئ سوري بحسب نوري.

وكان رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني أعرب عن مواساته للمتضررين جراء الأمطار الغزيرة التي شهدها الإقليم، وطلب في بيان نشر على موقع رئاسة الإقليم، من جميع المؤسسات الحكومية تقديم المساعدات العاجلة للمتضررين من المواطنين واللاجئين السوريين في مخيمات اللاجئين في الإقليم، وتلبية احتياجاتهم بحسب البيان.

نياز نوري مدير مخيم دوميز أوضح أنهم مهما قدموا من مساعدات ومواد إغاثة فأن المخيم يبقى مخيم للاجئين ولا يمكن توفير كافة الخدمات، مؤكدا أن النساء والأطفال هم أكثر من يعانون من مشاكل اللجوء والنزوح.
نوري تحدث لإذاعة العراق الحر عن وجود مركز لحماية الأطفال وتأمين مناطق صديقة للأطفال داخل المخيم يقومون فيها بممارسة نشاطات فنية وثقافية ورياضية، مشيرا إلى وجود خطط وبرامج لإنشاء حدائق وساحات للعب الأطفال اللاجئين.

لاجئون سوريون تحدثوا لإذاعة العراق الحر عن حجم الأضرار التي لحقت بخيمهم وأغراضهم المنزلية البسيطة خلال اليومين الماضيين بسبب الأمطار، وغرق بعض الخيم ما أضطر سلطات المخيم إلى نقل النساء والأطفال ليلاً إلى مدارس ومستشفيات وجوامع في قضاء دوميز.
ويقول اللاجئ السوري عمر أن مياه الأمطار بللت أرضية خيمته التي تأوي أربعة أسر، متحدثا عن أوضاع الأطفال الصغار المأساوية بسبب البرد والأمطار.
اللاجئة السورية فلك قالت إنها قضت ليلتها في تنظيف خيمتها من مياه الأمطار والطين، وبينما كانت فلك تتحدث لإذاعة العراق الحر عن صعوبة الأوضاع في المخيم ورداءة الطريق والشارع الضيق الذي يتسبب بدخول مياه الأمطار والسيول داخل خيم اللاجئين، كنا نسمع أصوات بكاء أطفالها من شدة البرد.

وكانت موجة الأمطار والثلوج التي اجتاحت منطقة الشرق الأوسط مطلع العام الجديد زادت من معاناة اللاجئين السوريين في العراق ودول الجوار. اللاجئ السوري علي حسن أنور وصل إلى مخيم دوميز منذ أكثر من شهر ولم يحصل بعد على خيمة تأويه وأفراد أسرته وابنه المعاق والمشلول.

ساهم في إعداد التقرير مراسل إذاعة العراق الحر في دهوك عبد الخالق سلطان.

XS
SM
MD
LG