روابط للدخول

تباينات بشأن تصريحات عن عودة القاعدة الى الأنبار


جنود عراقيون ينظرون الى علم تنظيم القاعدة خلال عملية تفتيش في منزل غرب بغداد 27/10/2011

جنود عراقيون ينظرون الى علم تنظيم القاعدة خلال عملية تفتيش في منزل غرب بغداد 27/10/2011

قوبل اعلان وزارة الداخلية العراقية عودة تنظيم القاعدة مجدداً الى محافظة الانبار بردود فعل متباينة من قبل قوى سياسية ومراقبين للشأن العراقي.
وكان وكيل وزارة الداخلية عدنان الاسدي اكد في وقت سابق من هذا الاسبوع ان تنظيم القاعدة عاد مرة اخرى الى محافظة الانبار، وان هناك مطالبات من قبل أهالي مدينة الفلوجة لعودة انتشار الجيش العراقي في المدينة، بعد ان انسحب منها على خلفية مقتل عدد من المتظاهرين الجمعة الماضي.

واشار عضو لجنة الامن والدفاع في مجلس النواب عن ائتلاف العراقية مظهر الجنابي الى ان الحديث عن عودة القاعدة الى الانبار امر غير دقيق، وهو حجة تستخدمها بعض الجهات لاستهداف المتظاهرين في المحافظة، حسب تعبيره.

من جهته يرى المحلل السياسي احسان الشمري ان تنظيم القاعدة ربما يكون قد استغل التظاهرات التي تشهدها الانبار للدخول مرة اخرى الى الفلوجة وغيرها من مدن المحافظة، مضيفاً ان المواجهات التي حصلت مؤخرا في بعض مدن الانبار تؤكد ان القاعدة لا تزال تمارس نشاطها بقوة في تلك المناطق.

الى ذلك شدد نائب رئيس لجنة الامن والدفاع في مجلس النواب اسكندر وتوت على ضرورة دعم وتسليح الجيش العراقي كي يتمكن من القضاء على تنظيم القاعدة بشكل نهائي، مشيراً الى ان ما يجري حالياً هو العكس وهناك محاولات لاضعاف الجيش لتحقيق مكاسب سياسية، حسب تعبيره.

وشهد يوم الجمعة الماضية مقتل عدد من المتظاهرين في مدينة الفلوجة خلال صدامات مع الجيش العراقي، اعقبته حالة من التوتر في المدينة، وهو ما دفع وزارة الدفاع الى سحب القوات العسكرية من الفلوجة وتسليم المهام الأمنية للشرطة الاتحادية.

XS
SM
MD
LG