روابط للدخول

ذكرت هيئة الاستثمار في اربيل ان حجم الاستثمارات المحلية والاجنبية في المدينة خلال ستة اعوام المنصرمة وصلت الى اكثر من 14 مليار دولار اميركي، مشيرا الى ان الاستثمارات اللبنانية احتلت المرتبة الاولى تليها الاستثمارات التركية.

وشهدت اربيل خلال الاعوام المنصرمة العديد من المشاريع الاستثمارية الضخمة وبالاخص في قطاع الفنادق والسياحة والمصارف، بالاضافة الى مراكز التسوق والاسكان.

وفي تصريح للصحفيين قال مدير عام هيئة الاستثمار في اربيل نجاة بابير ان اجمالي حجم الاستثمار عام 2012 بلغ اكثر من 4 مليارات. واشار الى ان حكومة الاقليم بدأت تركز على ثلاثة قطاعات وهي الزراعة والصناعة والتجارة في مجال الاستثمار بعد كانت تركز سابقاً على قطاع الاسكان والاعمار.

الى ذلك يعتقد مراقبون ان قانون الاستثمار الذي اصدره برلمان كردستان العراق عام 2007 كان حافزاً قوياً لجذب الاستثمارات الاجنبية، لما فيه من مزايا وتسهيلات واعفاءات ضريبية وكمركية للمستثمرين ناهيك عن وجود الامن والاستقرار في الاقليم بخلاف المناطق العراقية الاخرى التي تشهد اضطرابات امنية.

وبهذا الصدد يقول المحلل الاقتصادي ادريس رمضان في حديث لاذاعة العراق الحر ان هذا حجم كبير ودليل على ان اقليم كردستان من خلال قانون الاستثمار جذب العديد من الشركات الاجنبية ومنحها العديد من الاميتازات ربما غير موجودة في قوانين العراق الاتحادي او دول الخليج. ويوضح رمضان ان توجه الحكومة الى قطاعات الزراعة والصناعة سيساهم كثيرا في تحويل اقتصاد الاقليم من ريعي الى صناعي.

XS
SM
MD
LG