روابط للدخول

خلفيات سيارات الاجرة والنقل العام بالطبع ليس كلها انما معظمها، خطت عليه عبارات حكمة وابيات شعرية ومقولات دينية واحيانا عتب احبة، اصحاب تلك السيارات يشعرون بان ما يضعوه على سياراتهم هو مصدر بهجة للناس كما يخبرنا سرمد علي الذي كتب على سيارة الاجرة الصغيرة التي يمتلكها وهي من نوع سايبة ايرانية الصنع، كتب احذروا مركبة طويلة.
اصحاب تلك السيارات يعانون من عقدة اضطهاد كما تخبرنا اختصاصية علم الشخصية بجامعة بغداد نهى الدرويش، كونهم يشعرون ان السبيل الوحيد للتعبير عن ارائهم وافكارهم هو نشرها على اي قطعة من سيارته.
اذن هي مدونات لكنها متحركة فمعظم سائقي سيارات الاجرة والنقل العام لا يمتلكون مدونات الكترونية، وهم بعيدون عن عالم الفيس بوك والتويتر، لكنهم يقومون بنفس عملية نشر قضاياهم الخاصة على الملأ، مثلما يقوم، زملاؤهم في العالم الافتراضي، لذا يكتبون حسب الدرويش اي عبارة يعتقدون انها فريدة، رغم انها قد تشجع على العنف وتخدش الحياء احيانا. بالطبع مديرية المرور العامة التابعة لوزارة الداخلية فرضت على السواق المدونيين غرامة تبلغ 30 الف دينار ، لكن مع ذلك فان سائقينا المدونيين مصرون على التعبير عن ارائهم، مدير التخطيط والمتابعة في المديرية العميد نجم عبد جابر.
القاص والروائي محمد اسماعيل يجد في ما يكتب من عبارات على سيارات النقل العام نوعا من انواع التدني الثقافي، بما يحمله من عبارات تتقاطع عقائديا واحيانا اخلاقيا مع افكار وعقائد اخرين يسيرون في الشارع نفسه، ما عده اسماعيل استفزازا، ودعوة للتصادم الفكري السلبي. ولان معظم سيارات الاجرة في بغداد هي من نوع سايبة، فان اسمها ارتبط بمعظم ما يدونه سواقها من افكار يجدها العديد من سكان العاصمة غير مريحة، ويروي احسان خالد كيف انه وجد في احدى السايبات العنوان الكامل لسائق السيارة وهاتفه.

XS
SM
MD
LG