روابط للدخول

"العالم" البغدادية: العرف العشائري يتصدر الحلول في ازمة الفلوجة


في إطار الحديث عن قرار البرلمان العراقي بتحديد ولاية الرئاسات الثلاث، تقول صحيفة "المدى" انها علمت من مصادر ان المحكمة الاتحادية العليا تتجه لاتخاذ قرار يحقق رغبة مجلس النواب في تحديد الولايات بدورتين فقط، لكنه يرضي في الوقت نفسه رئيس الوزراء نوري المالكي وائتلافه، "دولة القانون"، اللذين يرغبان في تولي المالكي رئاسة الوزراء للمرة الثالثة بعد الانتخابات البرلمانية المقبلة. واوضحت المصادر للصحيفة ان المحكمة الاتحادية العليا وعندما يصل إليها طعن الحكومة في القانون، ستعتبر أن القانون صحيح على ألا ينفذ بأثر رجعي، وهذا ما يعني إفساح المجال أمام المالكي لتولي رئاسة الحكومة للمرة الثالثة إذا ما فاز في الانتخابات المقبلة.

ويرى رئيس تحرير صحيفة "الدستور" باسم الشيخ ان الخلاف على القانون يوحي بأن العراق يعيش ازمة دولة يعجز فيها المشاركون ببناء المؤسسات، عن تخطي الرغبات السلطوية والتخلي عن النزعات الاستحواذية، ويرهنون مستقبل البلاد ببقاء الاشخاص.

وتقول صحيفة "المستقبل العراقي" ان العمل السياسي لكي ينجح يحتاج الى مصادر قوة اقتصادية عملاقة تدعمه كما تفعل دول الخليج. إذ ان مصدراً مقرباً من السفارة الاميركية في بغداد بيّن ان المالكي وحكومته حتى اليوم لا يفقهون لعبة السياسة بمعاداتهم لشركات عملاقة تتحكم بمصائر قارات وليس دول كشركة "اكسون موبيل". ويذكر المصدر ان المالكي في حال أراد الفوز بالمعركة السياسية ما عليه الا ان يعيد النظر بسياسته او سياسة فريقه الحكومي مع الشركات النفطية العملاقة.

وفي إطار عرضها لتفاصيل الهجوم الذي تعرضت له نقطة الجيش في مدينة الفلوجة خلال اشتباكات الجمعة الماضية. كشفت صحيفة "العالم" عن ان العرف العشائري هو الذي يتصدر الحلول في ازمة الفلوجة. ذلك ان شقيق احد الجنديين المقتولين وهو من البصرة، اكد للصحيفة ان الموضوع تحول عشائرياً بالرغم من أن الدولة تعمل حالياً على البحث عن الجناة. ويمضي قائلاً سنصل الى الجاني سواء كان عراقياً او مندساً ارهابياً من خارج العراق، وسنبحث عمّن آواه، اذ ان العراق مجتمع عشائري لا يخترقه الغريب، بحسب قوله للصحيفة.

XS
SM
MD
LG