روابط للدخول

نائب عن "العراقية" ينتقد إنسحاب وزرائها من الحكومة


يقول مراقبون ان مفهوم الانسحاب من الحكومة اصبح يشكّل ثقافة سائدة في المشهد السياسي العراقي، مشيرين الى ان قيام وزراء "القائمة العراقية" بتعليق حضورهم جلسات مجلس الوزراء لم يكن بالشيء الجديد، فعمليات التعليق والمقاطعة جرت وتجري مع نشوب كل ازمة سياسية سواء في الدورة الحالية للبرلمان والحكومة او في الدورة السابقة.

ويعتقد وزراء القائمة العراقية وقادتها بانهم لجأوا الى هذا الاسلوب للضغط على الحكومة ودفعها للاستماع الى مطالب المتظاهرين وتنفيذها، لكن بعض نواب كتلة "العراقية" يعترضون على هذا الاسلوب ولا يجدونه مثالاً لحل الازمة، مثلما اكد ذلك النائب زياد الذرب الذي بيّن في حديث لاذاعة العراق الحر انه طرح اعتراضه في اجتماعات كتلته، لكنه وجد ان معظم اعضائها يؤيدون التعليق.
ويمضي الذرب الى القول ان الوزير ليس موظفاً عند رئيس الوزراء، متى ما نشب خلاف معه يعلق اجتماعاته في مجلسه، داعياً الوزراء الذين يعترضون على نهج الحكومة الى تقديم استقالاتهم والمضي نحو المعارضة.

الى ذلك عد استاذ العلوم السياسية بجامعة بغداد حميد فاضل ان ظاهرة تعليق حضور الوزراء او انسحابهم تعد حالة شاذة في العملية السياسية، وهي محاولة للحصول على مكاسب سياسية وإنتخابية، واضاف ان الوزراء يصبحون جزءاً من تعقيد الازمة، بدلاً من ان يكونوا محوراً أساسياً للحل.

XS
SM
MD
LG