روابط للدخول

أوباما يتحدث عن تقييم إدارته لجدوى التدخل في سوريا


ذكر الرئيس باراك أوباما أنه يعمل جاهداً على تقييم مسألة ما إذا كان تدخل الولايات المتحدة في صراع سوريا سيساعد في حلّه أم أنه سيفاقم الأمور.
أوباما صرح بذلك في مقابلتين نُشرت نسختان منهما الأحد. وقال في إحداهما مع مجلة (نيو ريببليك) "في وضعٍ كسوريا عليّ أن اسأل: هل يمكن أن نحدث اختلافاً في هذا الوضع؟"، موضحاً أن عليه أن يوازن بين فائدة التدخل العسكري وقدرة وزارة الدفاع على دعم القوات التي ما تزال في أفغانستان. وأضاف"هل يمكن أن يثير التدخل أعمال عنف أسوأ أو استخدام أسلحة كيماوية؟ ما هو الذي يوفّر أفضل احتمال لنظام مستقر بعد الأسد؟."
وفي مقابلة مع شبكة (سي. بي. أس.)، قال أوباما إن إدارته شاركت بطائرات حربية في الجهود الدولية لإسقاط معمر القذافي في ليبيا وقادت حملة لحمل الرئيس المصري حسني مبارك على التنحي. ولكنه ذكر أنه بالنسبة لسوريا فإن إدارته تريد التأكد من أن العمل الأميركي هناك لن يأتي بنتائج عكسية.
وفي عرضها للتصريحات، نقلت رويترز عنه القول أيضاً في المقابلة الثانية "لن يستفيد أحد عندما نتعجل خطواتنا وعندما ..نقدم على شيء دون أن ندرس بشكل كامل كل عواقبه."
إعداد وتقديم النشرة: ناظم ياسين
XS
SM
MD
LG