روابط للدخول

مسؤول صحي: اللاجئون السوريون نقلوا الحصبة الى العراق


مسؤولون صحيون من بغداد ومحافظات شمال العراق يجتمعون في دهوك لمناقشة وسائل الحد من إنتشار مرض الحصبة.

مسؤولون صحيون من بغداد ومحافظات شمال العراق يجتمعون في دهوك لمناقشة وسائل الحد من إنتشار مرض الحصبة.

نتيجة لظهور حالات من الحصبة في بغداد ومخيم دوميز للاجئين السوريين في دهوك، عقدت وزارتا الصحة؛ الإتحادية والكردستانية، اجتماعاً عاجلاً في محافظة دهوك، بحضور مسؤولي الوقاية الصحية في محافظات اقليم كردستان والمحافظات المحاددة للاقليم مثل الموصل وكركوك، بالاضافة الى مسؤول الوقاية الصحية في الانبار نظرا لوجود معسكر خاص باللاجئين السوريين في القائم، وذلك لبحث هذا الموضوع ومحاولة السيطرة عليه في اقرب وقت.

واكد مدير برنامج التلقيحات في وزارة الصحة في بغداد الدكتور معتز محمد في حديث لإذاعة العراق الحر ان هناك حالات من الحصبة ظهرت بين العراقيين في بغداد، اضافة الى ظهور حالات مماثلة في مخيم دوميز للاجئين السوريين في محافظة دهوك، مضيفاً:
"نعتقد بان الفايروس قد دخل عن طريق هؤلاء اللاجئين الى العراق، لذلك قمنا بعقد هذا الاجتماع الطارئ لمنع تفشي هذا المرض".

وعن ابرز النقاط التي خرجوا بها من هذا الاجتماع قال الدكتور معتز:
"تعزيز الفعاليات الروتينية، وبالاخص حملات تلقيح اللاجئين السوريين، وتعزيز الرصد الوبائي لاية حالة مشكوك بها، وسنتخذ الاجراءات اللازمة لمنع انتشار هذا المرض باسرع وقت، وخاصة اننا في العراق داخلون في مرحلة التخلص من هذا المرض، حيث لم تسجل خلال العام الماضي سوى حالتين في بغداد نعتقد بانها وافدة من اللاجئين السوريين".

وبخصوص الصعوبات التي تواجههم في هذا المجال يقول الدكتور معتز:
" تأتينا حالات من اللاجئين السوريين الذين لم يأخذوا اي خدمات تلقيحية في سوريا لكونهم كانوا يعيشون في اماكن نائية عن مراكز المدن، فأغلبيتهم معرضون للاصابة بالمرض ونقله الى اخرين".

من جهتها اوضحت الدكتورة لمى حازم من شعبة الوقاية الصحية في دهوك انهم يشتبهون بظهور حالات من مرض الحصبة في مخيم دوميز، مشيرة الى تلقيح جميع الوافدين السوريين الى مخيم دوميز، وأضافت:
"عندما ظهرت لنا حالات مشتبهة بالحصبة قمنا بتلقيح افراد المعسكر لثلاث مرات اضافة الى اعطائهم تلقيحات ضد امراض اخرى مثل التهاب الكبد الفيروسي الذي ظهرت حالات منه في العام الماضي وسيطرنا عليه".
وبينت الدكتورة لمى انهم يقومون باتخاذ الاجراءات الوقائية كافة مع الحالات التي يشتبه باصابتها بمرض الحصبة، مشيرة الى ان مرض الحصبة من الامراض الوبائية الخطيرة التي ينبغي السيطرة عليه بسرعة كي لا ينتشر.

يذكر ان مرض الحصبة يعد من الامراض الوبائية المستوطنة في العراق، وكانت الحكومة العراقية قد وضعت خطة وقائية لها بغية التخلص من هذا المرض، وتتضمن خطتها القيام بحملات تلقيح سنوية وقد بدات بها منذ عام 1985 ومن المؤمل ان تنتهي من هذا المرض في عام 2015.

XS
SM
MD
LG