روابط للدخول

"العالم" البغدادية: القرضاوي ينوي التوجّه الى الأنبار لتأجيج المتظاهرين


تورد صحيفة "المدى" تأكيد رئيس مؤتمر صحوة العراق احمد أبو ريشة في أن حادثة إطلاق النار على المتظاهرين في الفلوجة قد دبرت من قبل الجيش عن سبق إصرار وترصد، موضحاً ان الحديث بأن التظاهرات مخترقة من قبل بعثيين ومجاميع مسلحة، كلها تهم جاهزة تفتعلها الحكومة، كلما اصبح موقفها ضعيفاً. ولفت ابو ريشة ايضاً في حديثه مع "المدى" الى أن المعتصمين سيرفعون مطالبهم باللغة الفارسية لأن القرار في العراق ليس عراقياً، بحسب تعبيره.

وفي صحيفة "الناس" يكشف قيادي في التحالف الوطني ان القائمة العراقية تلقت اوامر بضرورة مغادرة البرلمان والحكومة انسجاماً مع الحد الادنى من الوقوف الى جانب التظاهرات المشتعلة منذ اكثر من 35 يوماً، وأن إجراءها يأتي في إطار فعل المضطر بسبب الإحراج والخوف من انقلاب الناخب عليها في المناطق الغربية إن بقيت على سياستها القديمة التي وصفها المتحدث بـ"قدم في السياسة وقدم في المعارضة". وتشير الصحيفة ايضاً الى ما اكده اعضاء في "العراقية" (دون الإشارة الى اسمائهم) من ان التظاهرات الشعبية خرجت عن السيطرة ولم تعد مطالبهم محصورة بحماية وزير المالية رافع العيساوي، بل إنها تعمل على معايير خاصة بها قد تؤدي الى مخارج لا يمكن التعامل معها.

وفي سياق الانباء التي تتحدث عن قرب وصول الداعية الإسلامي يوسف القرضاوي الى إقليم كردستان العراق، نشرت صحيفة "العالم" معلومات منسوبة الى مصدر مقرب من رئاسة الإقليم، تفيد بنية القرضاوي الوصول الى مكان التظاهرات التي تشهدها الأنبار لتأجيج المتظاهرين ورفع معنوياتهم. وان هذه معلومات يتم تداولها في أروقة رئاسة الاقليم. في حين توقفت صحيفة "المستقبل العراقي" عند التداعيات الاقتصادية للازمة الاخيرة، ذلك أن المشهد الحالي وتنامي وتيرة الصراع السياسي مع احتمالات انهيار العملية السياسية جعل من الشركات خائفة من الدخول إلى الاستثمار في العراق. واوردت الصحيفة أن سوق الأسهم في العراق خسرت قرابة الـ 24 مليار دولار كانت تستطيع تشغيل 120 ألف عاطل عن العمل.

XS
SM
MD
LG