روابط للدخول

جمعة بغداد..ثقافة وحنين وأشياء أخرى


مبادرة "يلا نتمشى"

مبادرة "يلا نتمشى"

نسلط في هذه الحلقة من "نوافذ مفتوحة" الضوء على معاناة المواطنين مع مشاكل الماء والكهرباء والخدمات. فالمستمع حميد الخفاجي من الكفل بمحافظة بابل شكا في رسالته من عدم وجود مياه للشرب. أما المستمع حسين الطائي من ناحية جبلة منطقة العكير في محافظة بابل ايضا فيقول في رسالته إن الناحية منطقة زراعية وتعاني من شحة في المياه وارتفاع أسعار الأسمدة لذلك بعض الأهالي تركوا الزراعة؟ المستمع ياسين الزيادي من المثنى يشكو من سوء الخدمات في الشارع الصناعي وشارع الشهداء الأول والثاني وشارع حي العسكري وهذه الشوارع مرت عليها أربع سنوات ولم تُبلط. المستمع سيد رحيم الحسيني، من إيران يتحدث في رسالته عن أوضاع اللاجئين العراقيين في إيران. أما المستمع أحمد علي من الموصل فتحدث في رسالته عن معاناة سكان منطقة الموصل الجديدة بسبب الحواجز الكونكريتية التي تعيق حركتهم منذ سنوات.

مساهمات المستمعين
المستمع أكرم العسافي من الانبار بعث الينا بهذه الابيات:
عنك سولفت حتى ويه نجم الليل
وخاويت السهر والليل ونجومه
ينيمني السهر ويكلي كافي ارتاح
وانسه اللي تحبه واترك أهمومه
ويعاتبني الظلام شعندك انته اوياي
أكله بوجهك انه آتذكر ارسومه
حكهه الروح تعشك والعشك مو عيب
بس عيب اليخلي الروح ملجومه

المستمع أبو نورس بعث لنا هذه المساهمة: قال أحد الحكماء
لا تثق في قلب النساء ولا في شمس الشتاء ولا في الدنيا فإنها دار الفناء ولكن ثق في أخ لم تلده لك إمك ولكن ولدته لك الأيام.
فإذا كان أجمل ما في الورد الرحيق فأن أجمل ما في الدنيا الصديق.

كما وصلتنا هذه الأبيات من المستمع نهاد السعداوي يقول:
ياصاح أنت الكبد وأنت بحياتي ورد
تمنيت أوصل ألك وآنطيك كلبي ورد
بلروح حبك زرع بستان هيل وورد
وسهام حبك صفن بالكلب 100و1000

جمعة بغداد..ثقافة وحنين وأشياء أخرى

مازال يوم الجمعة يحتفظ بخصوصيته لدى العائلة العراقية، رغم تغير الظروف وما يرافق ذلك من تحولات في السلوك والعلاقات الاجتماعية.

وفضلا عن كونه عطلة المسلمين الأسبوعية في العراق وما يحمله من تزاور وتجمع للعوائل فان ليوم الجمعة طقوسه الثقافية الخاصة لا سيما في بغداد، حيث يربط الجمعة لدى الكثيرين بزيارة شارع المتنبي هذا المهرجان الثقافي الحر.

يقول قاسم حسن انه لا يتصور يوم الجمعة بدون زيارة شارع المتنبي.

وبعيدا عن شارع المتنبي فان البعض اعتاد تكريس هذا اليوم للأعمال المنزلية والبعض ارتأى أن يخصصه كوقت لمتعة العائلة وزيارة الأقارب.

فالسيدة غيداء محمد تقول في حديثها لإذاعة العراق الحر أنها تواظب الآن في يوم الجمعة بأخذ أفراد عائلتها إلى أماكن مختلفة رغم ما تعانيه الشوارع من زحام وطرقات مقطعة.
ويشكل يوم الجمعة بالنسبة لطارق خيون وقتاً للقيام بأعمال منزلية متنوعة قد لا يسعفه الوقت للقيام بها في أيام الأسبوع الأخرى.
ويبدو أن السيدة لينا محمد مازالت تحن إلى أيام جُمع كانت تجتمع فيها بأقاربها وأهلها وبعبرة الحنين لتلك الأيام أعربت عن اشتياقها إلى( لمة الأهل) الأكثر دفئاً.

ساهمت في هذه الحلقة من "نوافذ مفتوحة" مراسلة إذاعة العراق الحر في بغداد براء عفيف.

XS
SM
MD
LG