روابط للدخول

دور بعثة الامم المتحدة في العراق يتحول الى مادة للجدل السياسي


تحول دور الامم المتحدة في العراق الى مادة للجدل السياسي، في وقت يبدو فيه المشهد السياسي العراقي بحاجة ماسة الى دور وسيط مقبول للتوفيق بين المواقف والاراء التي مازالت تشعل الشارع العراقي.

وقام مبعوث الامم المتحدة في العراق مارتن كوبلر خلال الايام الماضية بجولة في عدد من محافظات العراق، اكد خلالها على ضرورة احترام مطالب الجماهير الشرعية، إلاّ ان عضو ائتلاف القائمة العراقية خالد العلواني وصف هذا الموقف الاممي بانه غير واضح.

ومع خشية البعض من تدويل الازمة العراقية في حال تدخل اطراف دولية بين الحكومة وبين المتظاهرين اشار العلواني الى ضرورة تدخل الامم المتحدة والولايات المتحدة الامريكية والضغط على الحكومة من اجل تلبية مطالب المتظاهرين.

الى ذلك قال عضو ائتلاف دولة القانون سعد المطلبي ان من واجبات بعثة الامم المتحدة هي محاولة اخراج العراق من احكام الفصل السابع والوساطة بين الاطراف المختلفة وحثها على للجلوس الى طاولة الحوار.

وفي ظل تعنت بعض الاطراف السياسية بأرائها ومطالبها ومقاطعة البعض اجتماعات رئاسة الوزراء ومجلس النواب يعتقد المطلبي ان الحل الحقيقي للأزمة هو اللجوء الى الدستور وان تفاقمت فحل البرلمان واجراء اتخابات مبكرة سيشكل الحل الامثل.

ودعا عضو التحالف الكردستاني خالد شوان الامم المتحدة في العراق الى التدخل كوسيط في محاولة نزع فتيل الازمة بين الحكومة والمتظاهرين كما هو الحال في حل الخلاف الدائر بين حكومتي المركز والاقليم.

الى ذلك اعرب استاذ العلوم السياسية في جامعة بغداد احسان الشمري عن اعتقاده بان تدخل الامم المتحدة في حل الخلاف الحالي جاء نتيجة دفع حكومي لذلك في ظل غياب ثقة الجماهير المطالبة بالاصلاح والتغيير بالحكومة المركزية.

وكان مارتن كوبلر قد دعا الحكومة العراقية يوم الثلاثاء في كركوك الى ضرورة تلبية مطالب المتظاهرين، مؤكدا أن الامم المتحدة لاترى وجود نوايا حقيقة لحل مشاكل العراق وتلبية بعض تلك المطالب.

XS
SM
MD
LG