روابط للدخول

مسؤول: تدفق المزيد من النازحين السوريين على كردستان


طفلان سوريان من سكان مخيم دوميز

طفلان سوريان من سكان مخيم دوميز

اعلن مدير الهجرة والمهجرين في دهوك محمد عبدالله استمرار تدفق النازحين السورين على اقليم كردستان العراق بشكل يومي، مشيرا الى ان عددهم قد تجاوز 78 الف نازح اكثر من 56 الف منهم في مخيم دوميز جنوب غرب محافظة دهوك.

واوضح عبدالله انهم يجرون توسيعات مستمرة للمخيم بسبب التزايد المستمر لاعداد النازحين أذ يصل يوميا الى الاقيلم مابين (350 الى 450) شخص.

واشار عبدالله الى ان دائرة الهجرة والمهجرين وفرت لهؤلاء النازحين كافة الخدمات الضرورية من كهرباء وماء ومواد غذائية وخدمات صحية، اضافة الى انشاء ثلاث مدارس داخل المخيم بالتنسيق مع وزارة التربية في اقليم كردستان.

واوضح "ان هناك صعوبات عديدة نواجهها يوميا وخاصة خلال الفترة الاخيرة التي تساقطت فيها كميات كبيرة من الثلوج والامطار لكننا ما زلنا نسيطر على الوضع ونحاول حل المشاكل التي تواجهنا بالاستعانة بالدوائر الحكومية في دهوك".

ورغم ما يبذل من مساع لتذليل الصعوبات التي تواجه النازحين إلاّ أن المعاناة مازالت مستمر في مخيم دوميز.

وقال الشاب السوري حسن الذي يعمل مدرسا في احدى المدارس التي تم افتتاحها داخل المخيم ان غالبية الخدمات متوفرة لنا هنا ولكن النازحين الجدد الذين يأتون الى المخيم يعانون من صعوبة الحصول على الخيام، اذ يمر شهر حتى يحصل على الخيمة فيضطر الى العيش مع اسر اخرى.

سامي صبحي الاب لطفلة في الثامنة من عمرها قدم الى مخيم دوميز من مدينة الحسكة قبل اكثر من اربعة اشهر وفتح لنفسه صالونا للحلاقة قال "ان الوضع المعيشي جيد وافضل من بقية المخيمات المتواجدة في لبنان وتركيا او في الاردن لكننا مازلنا نعاني من الوحل والطين لكن بقية الخدمات متوفرة حيث قاموا بتوزيع النفط والمدافئ علينا وفتحوا لأطفالنا المدارس".

يذكر ان معظم النازحين السوريين الى مخيم دوميز هم من الكرد السوريين الذين بدأوا اللجوء الى الاقليم منذ اواسط شهر اذار عام 2012 وذلك هربا من بطش النظام السوري.

XS
SM
MD
LG