روابط للدخول

"الوطن" الكويتية: اي تدخل تركي خليجي يمكن ان يصب الزيت على نيران مطالب المتظاهرين في العراق


وصفت صحيفة "الشرق الاوسط" سحب التيار الصدري وزرائه من اللجنة المكلفة بمتابعة مطالب المتظاهرين، بـ"الضربة القاضية من التيار".

وأشارت "الوطن" الكويتية ان الوساطة الأممية التي يقودها ممثل الأمين العام للامم المتحدة مارتن كوبلر، موضحة ان مشكلة الحلول المطروحة هي ان التحالف الوطني وبعد مقابلة زعيمه الدكتور ابراهيم الجعفري للسفير التركي في العراق، والطلب منه التدخل لإنهاء الخلافات، جعل الدور الإقليمي أكثر نفوذاً من الدور الأممي فيما تسعى قيادات التظاهرات الميدانية الى افراد نموذجها القيادي في اية مباحثات او مؤتمر وطني مرجح.

ورأت الصحيفة الكويتية ان اي تدخل تركي خليجي، يمكن ان يصب الزيت على نيران المطالب، من دون ان يؤدي هذا التدخل الى المحافظة على بقاء حكومة المالكي حتى نهاية ولايتها البرلمانية في النصف الثاني من العام المقبل.

وتناقلت صحف عربية ما كشف عنه المحامي بديع عزت وكيل نائب رئيس الوزراء العراقي الاسبق طارق عزيز، من أن موكله يشعر بيأس، وهو بصدد توجيه نداء استغاثة الى البابا بنديكتوس السادس عشر للتدخل لانهاء معاناته.

أما "عكاظ" السعودية فتحدثت عن المعتقلين السعوديين في العراق، وان المشرف على ملفهم المحامي عبدالرحمن الجريس قد بيّن انهم طالبوا بنقل السجناء السعوديين إلى إقليم كردستان وذلك لسهولة الوصول إلى الإقليم عبر الأردن، وبالتالي تسهيل زيارة ذوي المعتقلين للسجون، لكن أهم ما لفت اليه الجريس هو ضرورة أن يكون هذا الملف عربون إعادة للعلاقات بين البلدين إلى سابق عهدها.

صحيفة "عكاظ" نشرت ايضاً ان رئيس لجنة السعوديين المعتقلين في العراق ثامر البليهد كشف عن ان عدداً من المحامين السعوديين المعنيين بملف هؤلاء المعتقلين قد خاطبوا السفارة العراقية في الرياض بهدف ترتيب لقاء مباشر مع وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري بهدف معرفة المرحلة التي وصل إليها الملف.

XS
SM
MD
LG