روابط للدخول

مشروع قانون لزيادة رواتب الأطفال المعاقين


معاقون في الموصل

معاقون في الموصل

تسلط هذه الحلقة من برنامج "نوافذ مفتوحة" الضوء على مشروع قانون لزيادة رواتب الأطفال المعاقين، وعلى مشاكل ومعاناة العاطلين عن العمل، إذ كتب المستمع قاسم ماجد المسعودي يقول: "نحن خريجو العلوم السياسية لم نجد أي مجال للتعيين في أي مؤسسة حكومية أو قطاع خاص. لم نترك باباً إلا وطرقناه نرجو طرح مشكلتنا على المسؤولين".
وعن مشكلة البطالة وصلت رسالة من مستمعة من كركوك لم تذكر اسمها تقول فيها: "آني مواطنة طبعا عشرين سنة كاعدة متنا ماكو تعيين كافي كافي".
ومن كركوك أيضا كتبت المستمعة هديل تقول: "من كركوك النفط تخيلوا آني مهندسة نفط وسئمت من البحث عن وظيفة! حتى القطاع الخاص يرفض تشغيلي ما العمل برأيكم؟".
كما وصلت رسالة من المستمع حسن من ميسان يسأل فيها: "هل توجد أي أخبار عن التعيينات في العراق في جميع الوزارات بدون مقابل (فلوس)؟ ملينة من الدنيا، وصلوا أصواتنا".
من جهتها تقول المستمعة الدائمة وصديقة البرنامج العراق الحر لينا من ديالى إن "إذاعة العراق الحر هي ملجأ آمن اهرب إليها أجلس بكنفها وابكي دموع حسرة وقهر وحاجة لأحد يسندني يقف بجانبي يجاوبني يتحدث عن مأساتي. آني صديقتكم وأختكم انقطعت بسبب ظروف وأريد تعيين".

رسائل صوتية

يشارك في هذه الزاوية المستمع جاسم محمد احد منتسبي الشرطة في محافظة ديالى مطالبا بنظام البديل.
المستمع علاء شلال من تكريت ترك رسالة صوتية يشكو فيها من تفشي الفساد في تربية محافظة صلاح الدين منتقدا أداء منتسبي التربية وتأثير ذلك على السنة الدراسية.

مساهمات

من سلة رسائل الشعر والحب والغزل اخترنا لكم هذه الأبيات التي بعث بها المستمع إسماعيل السامرائي:
مثل ظل النخل وياك ظليت
وعن دربك ابد ما يوم ضليت
أنا بدونك رسم عالكاع ظليت
ترد الروح من تسأل عليه
كما شارك في هذه الزاوية المستمع علي من بابل والمستمع حيدر الحمزاوي والمستمع صالح عبد مجيد.

في دائرة الضوء

تصل البرنامج يومياً عشرات الرسائل والمسجات التي تحمل شكاوى المواطنين من تأخر رواتب المعوقين فالمستمع أبو ملاك من ديالى يقول عندي أخي معوق مقطوعة يده اليمنى وكل ثلاث أشهر يستلم 150الف دينار اتقوا الله يا حكومتنه.
أيضا المستمع أبو علي يقول لديه ثلاثة أطفال معوقين وليس لدي عمل أناشد كل الخيرين.
وصلتنا رسالة صوتية من المستمع أبو جمال من العاصمة بغداد يشرح فيها معاناة المعوقين مع تأخر رواتب الرعاية الاجتماعية وقلة هذه الرواتب.
وهذه رسالة من مستمع قديم يقول أحب أشارك اسمي بشير من بغداد أتمنى منكم تقرون رسالتي، تسون حل، راتب المعوق 50 الف بالشهر. ليش هي تكفي يوم واحد أتمنى من كادر إذاعة العراق الحر يوصل رسالتي إلى وزير المالية.
ومن الموصل وصلتنا رسالة من المستمع علي سعيد عاطل عن العمل كما يقول بطال من موصل، أنا معوق شلل رباعي وراتب الرعاية 50الف دينار أريد اعرف من إذاعة العراق الحر التي هي دائما في قلوبنا هل تمت الموافقة في مجلس النواب على زيادة رواتب المعوقين؟
الزميلة براء عفيف مراسلة إذاعة العراق الحر في العاصمة بغداد رفعت كل هذه الشكاوى والمناشدات إلى الجهات المسئولة وأعدت لنا هذا التقرير عن معاناة المعوقين.

"خلفت الحروب وأعمال العنف التي شهدها العراق أكثر من مليون معاق يضمنهم أطفال نهشت أجسادهم الصغيرة شظايا العنف، كما أن الكثير من المعاقين غير مسجلين في سجلات وزارتي العمل والشؤون الاجتماعية والصحة، إما بسبب اضطرارهم لمغادرة العراق أو الاتجاه إلى التسول وتفضيله على رواتب الرعاية الاجتماعية التي لا تكاد تسد رمقه.
وفي حديث لإذاعة العراق الحر، سرد نائب مدير "جمعية قناديل الرحمة" التي تعنى برعاية الأطفال علي محمد، سرد قصصا وحكايات عن حالات الأطفال المعاقين والمتضررين جراء أعمال العنف التي ما تزال تنتظر تسجيل حالاتها ضمن المكفولين برواتب الرعاية الاجتماعية.
وأكد محمد على الحاجة الملحة إلى فتح معاهد ومدارس خاصة للأطفال المعاقين في خطوة قد تسهم في إمكانية دمجهم بالمجتمع.
وحول الشكاوى التي وردت عن تأخر دفع رواتب الرعاية للأطفال المعاقين بالإضافة إلى ضعف هذه الرواتب، يؤكد المتحدث الرسمي بإسم وزارة العمل والشؤون الاجتماعية سالم الموسوي ان هناك أربع دفعات في السنة تدفع للأطفال كل ثلاثة أشهر دون أي تأخر وذلك عن طريق ما يعرف بالبطاقة الذكية لإستلام رواتبهم.
وأشار الموسوي إلى سعي الوزارة لرفع رواتب الرعاية الاجتماعية، وتم تقديم مشروع قانون إلى مجلس النواب لهذا الغرض، لكن لم تتم المصادقة عليه حتى الآن.
إلى ذلك أكد عضو لجنة العمل والشؤون الاجتماعية عبد الخضر مهدي جوير أن لجنته ماضية بانجاز مشروع قانون زيادة رواتب الرعاية الاجتماعية، وستتم قراءته قراءة الثانية قريبا في المجلس."

ساهمت في إعداد هذه الحلقة من برنامج (نوافذ مفتوحة) مراسلة إذاعة العراق الحر في بغداد براء عفيف.

XS
SM
MD
LG