روابط للدخول

"المشرق" البغدادية: عضو لجنة برلمانية يتحدث عن نواة لـ"جيش العراق الحر"


لم تأتِ الاحداث السياسية بجديد يثير اهتمام الصحف البغدادية، التي التفتت بدورها الى بعض اللقطات التي رافقت مشاركة العراق في بطولة خليجي 21 التي اقيمت في البحرين. ففي صحيفة "العالم" ان مئات المشجعين حُرموا من مساندة منتخب العراق في نهائي البطولة، فيما كشف السفير البحريني صلاح المالكي في تصريح للصحيفة البغدادية، عن ان الخارجية العراقية لم ترفع إلاّ 500 اسم فقط، جلهم من موظفي الوزارة وعائلاتهم، موضحاً ان ما حدث في مطار بغداد هو أنهم وجدوا أعداداً كبيرة يرغبون بالذهاب من غير الواردة اسماؤهم ضمن القائمة التي أرسلتها الخارجية العراقية، وكان الوضع غير منظم ومربكاً للغاية، بحسب حديث السفير. اما حول عدم سفر المسجَلين أصلاً، فبين المالكي للصحيفة أن هذا لا يعود لهم، بل كان قرار وزير النقل هادي العامري، لأنه كان مصراً على نقل جميع المشجعين أو عدم نقل أي أحد منهم، بحسب السفير البحريني.

وفي صحيفة "المدى" يقول عدنان حسين ان الرياضة فن وذوق وأخلاق، وهي ثلاثية لا تقتصر على اللاعبين والحكّام والطواقم المساندة فقط، فالمعلقون الرياضيون هم ايضاً جزء حيوي ويعدون سفراء وممثلين لبلدانهم وشعوبهم. ويكمل الكاتب بأن شبكة الإعلام العراقي ومن دون قصد، قد ارتكبت خطأ شنيعاً بإرسالها إلى البحرين، للتعليق على نهائي كأس الخليج، معلقاً لا يتحلى، في ما يبدو، بالفن والذوق والأخلاق. والأكيد انه أعطى العرب الذين كانوا يتابعون المباريات عبر قناة "العراقية" العامة و"العراقية الرياضية" أسوأ انطباع عن العراق والشعب العراقي، ووصف حسين المعلق بأنه بدا متوتر الأعصاب إلى درجة الاعتقاد بان الجميع كان متآمراً على منتخبنا الوطني لكي يخسر لصالح فريق دولة الإمارات، وبخاصة الحكم السعودي، واللجنة المنظمة للدورة، ومعهم الشعب السعودي برمته.

تأكيد نائب رئيس لجنة والامن والدفاع النواب اسكندر وتوت حول امتلاك لجنته معلومات لما يسمى بجيش العراق الحر حظي بمتابعة صحيفة "المشرق" التي نقلت عنه قوله ان هناك معلومات تشير الى وجود نواة لـ"جيش العراق الحر" في منطقة ما في العراق (لم يذكرها). مؤكداً ان هناك مجموعة معينة تقوم بتقديم الدعم لهذا الجيش (ولم يسمها ايضاً للضرورة الامنية)، بحسب الصحيفة.

XS
SM
MD
LG