روابط للدخول

"هاولاتي" الكردية: المعارضة ترى ان إقليم كردستان يسير نحو أزمة


تقول صحيفة "هاولاتي" انها حصلت على معلومات تشير الى ان زعماء المعارضة الكردستانية أكدوا خلال لقائهم رئيس الاقليم مسعود بارزاني على ان انتقاداتهم للسلطة ليست موجهة الى شخصية معينة، بل انها تنصب على الاخطاء التي تمارس في سياسة السلطة، واضافت الصحيفة ان احزاب المعارضة اعربت عن اعتقادها ان الاقليم يسير نحو ازمة سياسية وادارية واتخاذ قرارات انفرادية، لكن رئيس الاقليم اشار الى ان عدم مشاركة احزاب المعارضة في الاجتماعات هو الذي ادى الى ان تتخذ القرارات بهذا الشكل.

وفي خبر اخر تقول الصحيفة ان وزير الشهداء والمؤنفلين في حكومة الاقليم حضر بصفة ضيف في المؤتمر الدولي الذي نظمته بريطانيا الاسبوع الماضي بالتزامن مع الذكرى 30 لعملية قتل فيها ثمانية آلاف بارزاني من قبل النظام السابق. واضافت الصحيفة ان ممثل حكومة الاقليم في بريطانيا كان قد دعا الوزير الى المشاركة بصفة ضيف بالرغم من ان الوزارة هي اكثر الجهات المعنية بالامر.

وتذكر صحيفة "هولير" ان بلاغا حمل توقيع رئيس الاقليم صدر الثلاثاء اكد فيه دعمه للمطالب الدستورية للمحتجين العراقيين، وان على الحكومة العراقية تقديم مبادرات عقلانية للبحث عن حلول بدلاً من تعقيد الامور اكثر والاهمال في الخدمات وتهميش الشركاء وعدم تطبيق الدستور والاتفاقات والتي قد تسفر عن نتائج سيئة. واضاف بارزاني في البلاغ ان تجاوز هذه الازمة يحتاج الى تقويم مسار العملية السياسية والالتزام بالدستور والاتفاقات والتفكير من اجل توفير حياة افضل يستحقها الشعب العراقي.

صحيفة "خبات" ان منظمة "لغويو كردستان" وجهت انتقادات الى الحكومة العراقية بسبب اهمالها اللغة الكردية في المراكز التعليمية، وبالاخص وزارتا التربية والتعليم العالي. ونقلت الصحيفة عن نريمان عبد الله نائب رئيس المنظمة ومسؤول نشاطاتها الثقافية قوله ان اللغة الكردية مهملة في عموم مناطق العراق وان اغلب مدرسي اللغة الكردية في مدارس وجامعات العراق لا يعرفون اللغة الكردية. واضاف ان معالجة هذه المشكلة يجب ان تتم من خلال اقامة دورات خاصة لهؤلاء المدرسين واعرب عبد الله عن استعداد المنظمة للتعاون مع الحكومة العراقية من اجل انجاح هذه الدورات.

وفي خبر اخر تقول الصحيفة ان مستشفيين كبيرين بسعة 200 سرير لكل واحد سيقامان في السليمانية. ونقلت الصحيفة عن وزير الصحة في حكومة الاقليم ريكوت حمه رشيد قوله ان احدى المستشفيين ستكون خاصة بالولادة، والثانية خاصة بامراض الروماتزم والعلاج الطبيعي. واشار الوزير الى ان كلفة المشروعين تبلغ 60 مليار دينار عراقي ومدة التنفيذ 30 شهرا.

XS
SM
MD
LG