روابط للدخول

حمام ديالى..قرن من الدفئ والذكريات


في ظل الانخفاض الكبير في درجات الحرارة يقبل العديد في بعقوبة على حمام ديالى الشعبي وسط المدينة، الذي يعد احد اقدم الحمامات في محافظة ديالى.

وقال صاحب الحمام ابو زياد ان الحمام ينتعش عمله كلما انخفضت درجات الحرارة، إذ ان له روادا اعتادوا على الاستحمام فيه بصورة مستمرة مشيرا الى ان اجرة الاستحمام تبلغ 4 آلآف دينار.

ويرجع تأريخ بناء هذا الحمام الى بدايات القرن الماضي، ومايزال ابو زياد يستذكر الايام التي خلت عندما كان الحمام محطة مهمة ومكانا تنطلق منه الهلاهل والدبكات والمربعات البغدادية، مع وصول العريس الى الحمام قبل يوم من الزفاف برفقة فعاليات شعبية تعبر عن الفرح والسرور.

وقال حافظ حميد وهو احد العاملين في حمام ديالى ان الحصة المقررة من الوقود لاتكفي ولاتسد الحاجة، ما يدفع بهم الى شراء الوقود من السوق السوداء، موضحا ان الحصة المخصصة للحمام هي 18 برميلا من النفط ، في حين يحتاج الحمام الى 40 برميلا للعمل بصورة مستمرة.

وكانت اذاعة العراق الحر التقت عددا من زبائن حمام ديالى، منهم أبو علاء الذي قال انه اعتاد على الاستحمام في هذا المكان، وعلى شرب الدارسين الذي يقدم الى الزبائن.

اما الشاب عمر طارق فقال انه يرتاد حمام ديالى منذ مدة وذلك لقضاء وقت اطول دون الخشية من نفاد الماء الحار كما يحدث في الكثير من المنازل.

في حين اوضح المواطن رعد التميمي ان للحمامات العامة فائدة كبيرة إذ انها تخفف من الالام المفاصل وتساعد على استرخاء العضلات.

XS
SM
MD
LG