روابط للدخول

بصريون:سوء التخطيط وراء ازمة السكن في البصرة


بالرغم من المساحات الواسعة في محافظة البصرة الا ان مواطنيها يعانون من ازمة خانقة في السكن ينسبونها الى سوء التخطيط للادارة المحلية في المحافظة.

وقال مسؤول وحدة برلمان الشباب في البصرة ذري هاشم خزعل ان مشكلة السكن هي المشكلة الاساس بالنسبة للشباب بعد مشكلة صعوبة الحصول على العمل، مشيرا الى ان هناك مساحات شاسعة تكفي لاهل البصرة اذا ما استخدمت الحكومة المحلية سياسة اسكان ناجحة.

وقال المواطن ابو امير ان الحكومة المحلية في البصرة توزع بين فترة واخرى قطع اراض إلاّ ان اغلبها تدخل ضمن العلاقات ولا يحصل عليها المواطن البسيط على حد قوله.

وقالت السيدة بشرى حربي ان الحكومة معنية باسكان المواطنين وتوفير سكن ملائم لهم خاصة وان الاراضي كثيرة وواسعة في محافظة البصرة.

وقالت السيدة نجاة علي ان سوء التخطيط في توزيع الاراضي على المواطنين سبب في ازمة السكن فبامكان الحكومة المحلية ان تخصص لكل عائلة لا تمتلك سكنا قطعة ارض بمساحات معينة كي ينعم الجميع بسكن آمن.

الى ذلك قال نائب رئيس لجنة الاقاليم في مجلس النواب منصور التميمي في حديث لاذاعة العراق الحر ان سوء ادارة ملف السكن في محافظة البصرة وعدم مراعاة الزيادة السكانية ضخّم من مشكلة السكن.

واضاف التميمي ان عملية الاستثمار بطيئة جدا في جانب السكن ووصفها بالمتدنية الطاردة للاستثمار، وحمل الحكومة المحلية مسؤولية ازمة السكن فضلا عن شركة نفط الجنوب التي خصصت جزءا كبيرا من الاراضي في البصرة كاراض نفطية، مشيرا الى ان مجلس المحافظة ضمن موازناته يصرف مبلغ 437 مليار دينار عراقي على رص الارصفة ولا يفكر بصرفها لبناء مساكن للمواطنين، وهذه مفارقة تدل على سوء التخطيط والادارة او ان هناك عملية فساد اداري كبيرة في ادارة هذه الملفات على حد قوله.

يذكر ان الحكومة المحلية في البصرة قد احتفلت في السابع من كانون الثاني الجاري بوضع حجر الأساس لمشروع بناء مدينة النخيل السكنية بمساحة تقدر بـ 100 كيلو متر مربع في منطقة قريبة من ناحية خور الزبير ويشمل المشروع بعد انجازه 100 ألف وحدة سكنية بحسب محافظ البصرة الدكتور خلف عبد الصمد الذي وضع حجر الاساس.

XS
SM
MD
LG